Accessibility links

المسنات لسن محصنات ضد اضطرابات الطعام


المسنات لسن محصنات ضد اضطرابات الطعام

أشارت دراسة جديدة إلى أن الكثير من النساء غير سعيدات بأوزانهن وشكل أجسادهن حتى وهن في الستينات من العمر وأن نسبة صغيرة من هؤلاء يعانين من اضطرابات تامة تتعلق بالطعام.
ورغم أن فقدان الشهية والشره في تناول الطعام وغيرهما من اضطرابات الطعام هي مشكلات تعاني منها أساسا النساء الشابات، فان هناك بعض الأدلة على ان المسائل المتعلقة بشكل الجسم واضطرابات الطعام تؤثر أيضا في النساء في مرحلة منتصف العمر وما بعده.
وقد وجد باحثون نمساويون في الدراسة الجديدة أن 60 بالمئة من بين 475 امرأة تراوحت أعمارهن بين 60 و70 عاما قلن انهن غير راضيات عن شكل أجسادهن. وعلاوة على ذلك فان 4 بالمئة تطابقت الأعراض لديهن مع معايير تشخيص اضطرابات الطعام.
وبالنسبة لغالبية النساء كان التشخيص "اضطرابات طعام وليس شيئا آخر معينا".. حيث يكون لدى الشخص أعراض لاضطرابات الطعام لكن لا تتطابق مع كل معايير فقدان الشهية أو الشره في تناول الطعام.
وقد يكون لدى من تشخص حالاتهن كذلك على سبيل المثال أعراض لفقدان الشهية لكن أوزانهن في المعدلات العادية. أو ربما انهن يفرغن بطونهن بالتقيؤ أو استخدام مسهلات للامعاء لكنهن لا يسرفن في تناول الطعام كما هو الحال في الشره .
وقالت باربره مانجويث ماتزيك رئيسة فريق الباحثين والاستاذة في جامعة انسبروك الطبية إنه قد يفاجأ كثيرون بأن المسنات يمكن أن يعانين من اضطرابات الطعام حتى على الرغم من عدم ادراك الاطباء على نطاق واسع للمشكلة.
وقالت لوكالة أنباء رويترز هيلث إن ذلك لانه لا توجد دراسة بشأن شكل الجسم واضطرابات الطعام لدى النساء كبيرات السن.
وفي دراستهم التي نشرت في الدورية الدولية لاضطرابات الطعام أجرت مانجويث ماتزيك وزملاؤها مسحا على عينة عشوائية من المسنات بشأن عادات أكلهن وشكل الجسم وأي أعراض اضطرابات في الطعام.
وعلى العموم وجدت الدراسة ان ما يزيد على 60 بالمئة من النساء كن على الاقل غير راضيات عن شكل أجسامهن .. بما في ذلك أكثر من ثلث من كانت أوزانهن عادية.
XS
SM
MD
LG