Accessibility links

الرباعية تلتقي في القاهرة اليوم في محاولة لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء أن اللجنة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط ستجتمع الأربعاء في القاهرة لمناقشة جهود إحياء السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وقال المتحدث باسم الخارجية شون مكورماك إن مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ويلش سيشارك في الاجتماع مع نظرائه من الدول الأعضاء في اللجنة الرباعية.
وأوضح مكورماك أن الاجتماع ليس مؤشرا على مبادرة كبيرة لحل الجمود المستمر منذ أشهر في جهود السلام، إلا أنه فرصة للاطلاع على الوضع.
وأضاف أن الترتيبات لعقد الاجتماع تمت قبل الانتخابات الأميركية الأخيرة التي مني فيها الحزب الجمهوري الحاكم بهزيمة مؤلمة لصالح الحزب الديموقراطي.
وقد التقى ويلش في اجتماعات منفصلة مع مسؤولين مصريين قبل أن يغادر القاهرة إلى الأردن للتباحث مع المسؤولين هناك.
وإثر اجتماعه مع ويلش، قال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الثلاثاء إن إتمام عملية تبادل الأسرى بين إسرائيل والفلسطينيين سيفتح الطريق أمام عقد لقاء بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووقف إطلاق النار بين الجانبين. وأضاف أبو الغيط أن عملية السلام متوقفة حاليا ولكن السعي إلى تحريكها مستمر، وهذا يتوقف على مجموعة عناصر أهمها موضوع الأسرى الفلسطينيين.
وأوضح أبو الغيط أن اجتماع اللجنة الرباعية في القاهرة يهدف إلى التحضير لاجتماع آخر للجنة على مستوى رؤساء الوفود ووزراء الخارجية قبل نهاية العام الجاري. وكشف أبو الغيط عن إمكانية دعوة مصر والأردن والسعودية لاجتماعات اللجنة الرباعية مستقبلا.
ويأتي اجتماع اللجنة الرباعية في الوقت الذي تطالب فيه حركة حماس بالحصول على ضمانات بتحويل المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية في حال تشكيل حكومة وحدة وطنية. كما يتزامن مع زيارة يقوم بها إلى القاهرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيلتقي صباح الأربعاء الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى. وتطالب اللجنة الرباعية حماس بالاعتراف بإسرائيل وبالاتفاقات المبرمة بين إسرائيل والفلسطينيين وإعلانها نبذ العنف قبل إنهاء مقاطعة دول اللجنة للحكومة الفلسطينية.
إلا أن وزير الخارجية الفلسطينية محمود الزهار أعلن أن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية لن تعترف بإسرائيل.
وقال خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني منوشهر متكي في طهران إنه قبل أن يتم تشكيل تلك الحكومة والإعلان عنها لا بد من توفر ضمانات لفك الحصار بناء على وثيقة الوفاق الوطني وليس على مطالب الرباعية.
XS
SM
MD
LG