Accessibility links

أزمة في الأرجنتين بعد اتهام إيران بالإرهاب في قضية الاعتداء على جمعية يهودية عام 1994


تفاقمت الأزمة القائمة بين إيران والأرجنتين نتيجة توجيه القضاء اتهامات بالإرهاب في إطار قضية الاعتداء الذي استهدف جمعية يهودية في بوينس ايرس في 1994، وذلك بعد استقالة عضو في الحكومة الأرجنتينية دعم إيران غداة احتجاج رسمي أرجنتيني.
وقدم مساعد وزير الدولة لشؤون الإسكان لويس ديليا استقالته الثلاثاء بعد أن توجه الإثنين إلى مقر السفارة الإيرانية ليؤكد علنا دعمه لطهران.

وكان القضاء الأرجنتيني قد أصدر الأسبوع الماضي مذكرات توقيف دولية بحق عدد من المسؤولين الإيرانيين السابقين المتهمين بالضلوع في الاعتداء الدامي الذي استهدف جمعية يهودية في بوينس ايرس في 1994 وأوقع 85 قتيلا و300 جريح.

ورأى ديليا المعروف بمواقفه المفاجئة وغير التقليدية أن الولايات المتحدة وإسرائيل تقفان وراء هذه الاتهامات وتمارسان ضغوطا على الأرجنتين بينما تحاول واشنطن إثبات بأن إيران دولة إرهابية.

وأحدث ديليا الذي يقول محللون إنه انضم إلى الحكومة لإحداث انقسامات في حركة "بيكيتيرو"، مفاجآت عدة مثل الاستيلاء على آلاف الهكتارات صاحبها أحد الأثرياء الأميركيين، باسم السيادة الأرجنتينية.

لكن هذه المرة أثارت زيارة ديليا إلى السفارة الإيرانية في حين كانت الخارجية الأرجنتينية تستقبل القائم بالأعمال الإيراني محسن بهروند لتنقل إليه مذكرة احتجاج، غضب الرئيس الأرجنتيني نيستور كيرشنر.
XS
SM
MD
LG