Accessibility links

أحمدي نجاد يعلن أن إيران ستقاوم حتى النهاية دفاعا عن حقها في القطاع النووي


أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الأربعاء أن بلاده ستقاوم حتى النهاية للدفاع عن حقها في القطاع النووي.

وقال أحمدي نجاد في خطاب نقله التلفزيون الإيراني وألقاه في ساننداج عاصمة كردستان الإيرانية إن الوقت في مصلحة إيران وكل يوم يمضي يحتم على الأوروبيين التراجع خطوة والاعتراف بحق إيران بينما يتقدم الشعب الإيراني إلى الأمام باتجاه قمة التكنولوجيا.

وكان الرئيس الإيراني أعلن خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء رغبة بلاده في إقامة 60 ألف جهاز طرد مركزي لإنتاج الوقود للمحطات النووية المدنية وأكد على ضرورة مواصلة السير على هذا الطريق.

وكان يرد على سؤال حول هدف إيران المعلن بتثبيت حوالي ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي بحلول مارس /آذار 2007.

وردت الولايات المتحدة بلهجة شديدة على هذا الإعلان معتبرة أن ذلك يشكل الدليل على رغبة إيران في امتلاك السلاح النووي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن هذا الإعلان يفترض أن يشكل تنبيها لبقية العالم.

كما شجب رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت الذي يزور الولايات المتحدة، البرنامج النووي الإيراني.

وقال أولمرت في كلمة أمام المجموعة اليهودية في أميركا الشمالية ألقاها في لوس انجليس في إطار زيارته إلى الولايات المتحدة: "وصلنا إلى لحظة حقيقة حاسمة بخصوص إيران".

وأضاف أنه إذا أصبحت إيران قادرة على إنتاج أسلحة نووية فسندخل في عصر جديد من عدم الاستقرار لم يشهد له العالم مثيلا أبدا. وتابع رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلا أنه ليس بوسع إسرائيل أن تسمح لنفسها بالانتظار بدون التحرك.

وبسبب التردد الروسي والصيني، لا تزال جهود الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الخمس وألمانيا تتعثر في التوصل إلى اتفاق على نص قرار يفرض عقوبات على إيران.

وقرر سفراء الدول الست الذين اجتمعوا الإثنين في مقر البعثة الفرنسية لدى الأمم المتحدة أن يتركوا لخبرائهم مهمة توضيح بعض الجوانب التقنية في مشروع القرار المتعلق بالعقوبات الذي يناقش منذ ثلاثة أسابيع قبل الالتقاء مجددا الأربعاء.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من جهة أخرى في تقرير سري حصلت عليه وكالة الأنباء الفرنسية أن إيران تتابع برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
وأوضح التقرير أيضا أن مفتشي الوكالة عثروا على آثار للبلوتونيوم في حاويات غرب طهران.

وقال ممثل إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية إن التقرير يمثل دليلا جديدا على أن الأنشطة النووية الإيرانية سلمية وأنه لا يوجد دليل على انحرافها في اتجاه هدف عسكري.

وحول آثار البلوتونيوم، أوضح سلطانية أن التقرير يشير إلى أنه ليس بالأمر المستجد وأن إيران قدمت توضيحا بشأنها.

وأكدت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بحسب بيان نقلته وكالة الأنباء الإيرانية أن مصدر هذه الآثار هو وقود مستخدم من مفاعل أبحاث في طهران هو موضع مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويعود لعهد نظام الشاه في إيران.
XS
SM
MD
LG