Accessibility links

بري يعتبر اجتماعات الحكومة غير دستورية ولحود يطالب بإشراك الجميع بالقرارات المصيرية


قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إن اجتماعات الحكومية اللبنانية غير دستورية، مضيفا أن أي جلسة للحكومة الآن غير دستورية وأنها تمس الميثاق الوطني.
وأشار في مقابلة مع قناة العربية إلى أن الذريعة التي استخدمتها الحكومة لعقد الجلسة الأخيرة وهي أنها رفضت استقالة بعض الوزراء غير كافية لأنه عندئذ يجب على الوزراء أن يعودوا عن استقالاتهم.
وشدد على أنه لا عودة عن استقالة الوزراء دون مشاركة حقيقية في الحكم.
وأوضح بري أن الأكثرية النيابية تشكل مجلس قيادة يحكم لبنان باسم الأكثرية مضيفا أنه لا اعتبار للدستور ولا لاتفاق الطائف على الإطلاق.
وأكد أن الأقلية لا تريد أن تستبد، بل تريد أن تشارك في الحكم.
من ناحيته، قال الرئيس اللبناني إميل لحود إنه ينبغي على القادة اللبنانيين استئناف الحوار من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية بأسرع وقت ممكن حتى تبحث الأمور المهمة.
وأضاف أنه يتعين إشراك الجميع في القضايا المصيرية لأن العكس يؤدي إلى الشارع وهذا أمر مرفوض.
وجدد لحود موقفه الرافض لموافقة حكومة فؤاد السنيورة على مسودة المحكمة الدولية، وقال إنه سيواصل رفض الصيغة الحالية للمسودة.
وأبلغ الأمانة العامة لمجلس الوزراء في كتاب رسمي الأربعاء بأن موافقتها على المسودة باطلة بطلانا تاما وكأنها لم تكن لأنها صدرت عما وصفه بهيئة فقدت مقومات السلطة الدستورية.
وكان لحود قد أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة الثلاثاء بأن موافقة الحكومة اللبنانية على مسودة المحكمة الدولية لا تلزم لبنان مطلقا لان القرار صدر عن سلطة مناهضة لمبادئ الدستور ولأن هذه الوثيقة لم تكتسب موافقة رئيس الجمهورية اللبنانية.واتهم لحود الولايات المتحدة وفرنسا بالتدخل في شؤون لبنان الداخلية، وقال إن الرئيس الفرنسي يظن أنه بتدخله في الشؤون اللبنانية يرضي أسرة الحريري، ملمحا بذلك إلى الصداقة القديمة بينه وبين رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.
وقد أعلنت الأمم المتحدة أنها تلقت رسالة من لحود تضمنت ملاحظاته حول المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة رفيق الحريري.
وقال سيتفان دو جاريك المتحدث باسم الأمين العام تعليقا على رسالة الرئيس اللبناني: "بحسب اعتقادي فإن هذه الوثيقة ليست رسالة موجهة إلى الأمين العام بل هي بالأحرى ملاحظات للرئيس لحود حول المحكمة المقترحة."
XS
SM
MD
LG