Accessibility links

logo-print

تقرير دولي يتهم إيران وسوريا وحزب الله بدعم اتحاد المحاكم الشرعية في الصومال


اتهمت لجنة من خبراء الأمم المتحدة إيران وسوريا وحزب الله بتقديم أسلحة وأموال وتدريب للمليشيات الإسلامية في الصومال التي تعرف باسم اتحاد المحاكم الشرعية، ووصفت الوضع في تلك الدولة بأنه متفجر.
فقد أكد تقرير وضعته لجنة من الخبراء في شؤون الأسلحة والتمويل أن 10 دول ومنظمات إرهابية بدعم الحشد العسكري في القرن الإفريقي.
وتحدث التقرير الذي سيتم بحثه في مجلس الأمن اليوم الخميس عن شحنات كبيرة من الأسلحة ترسل سرا إلى الصومال بحرا وجوا بشكل يومي تقريبا انتهاكا للحظر المفروض منذ عام 1992 على تزويدها بالسلاح.
وأشار التقرير إلى أن الفئات الصومالية المتناحرة تحصل على صواريخ ارض جوا وعلى سيارات مصممة لاستخدامها كمنصات متنقلة لإطلاق النار.
وأوضح التقرير أن اتحاد المحاكم الإسلامية يتلقى دعما قويا من سبع دول من بينها إيران وسوريا وليبيا واريتريا علاوة على حزب الله اللبناني.
وحذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الموجود في كينيا في تصريح إلى الصحافيين أمس الأربعاء الدول المجاورة للصومال من مغبة التدخل في شؤون تلك الدولة. وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك إن عنان حذر من أن شحنات الأسلحة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم وضع صعب ومتفجر أصلا.
وقال خبراء الأمم المتحدة أيضا إن 720 من الإسلاميين المتطرفين الصوماليين توجهوا إلى لبنان في يوليو/تموز الماضي للقتال إلى جانب حزب الله ضد إسرائيل.
وأضافوا أن الحزب رد على ذلك بترتيب إرسال دعم إضافي من إيران وسوريا إلى اتحاد المحاكم الإسلامية.
غير أن سوريا وإيران بعثتا برسائل إلى الأمم المتحدة تنفيان فيها هذه التهمة بينما وصف زعيم إسلامي صومالي في تصريح لوكالة رويترز التقرير بأنه ملفق.
ويشمل التقرير الفترة من مايو/أيار حتى أكتوبر/تشرين أول والتي استولت فيها القوات الإسلامية على العاصمة مقديشو.
XS
SM
MD
LG