Accessibility links

logo-print

اللحوم الحمراء قد تزيد مخاطر الإصابة ببعض سرطانات الثدي


قد يؤدي تناول اللحمة الحمراء بصورة يومية إلى زيادة مخاطر الإصابة ببعض أنواع سرطانات الثدي لدى النساء الشابات، وفق دراسة نشرت في مجلة أرشيف الطب الداخلي الأميركية.
وأفاد معدو الدراسة أن بعض الأغذية مثل اللحمة الحمراء، تحتوي على هرمونات تؤثر على ظهور بعض الأورام السرطانية عبر مستقبلاتها الهرمونية.
وقال الباحثون إن "الإصابات بالأورام السرطانية التي تعرف باسم مستقبلات ايجابية للهرمونات تشهد تزايدا في الولايات المتحدة منذ عدة سنوات وخصوصا لدى النساء متوسطات العمر."
وسرطانات الثدي ذات "المستقبلات الإيجابية للهرمونات" هي أورام تحتوي على بروتينات ترتبط بها هرمونات الاستروجين والبروجستين لكي تنمو وتتكاثر.
وفي المقابل فإن الإصابة بسرطان الثدي ذي "المستقبلات السلبية للهرمونات" بقيت مستقرة بين الأميركيات من الشريحة العمرية ذاتها خلال السنوات الأخيرة.
ولاحظ باحثو كلية الطب في جامعة هارفارد إن النساء اللواتي تناولن أكثر من قطعة ستيك يوميا، تزايدت لديهن مرتين مخاطر إصابتهن بسرطانات الثدي "ذات المستقبلات الإيجابية للهرمونات" مقارنة مع اللواتي تناولن ثلاث قطع من اللحم كحد أقصى في الأسبوع. شملت الدراسة نحو 90 ألف إمرأة في الولايات المتحدة بين 1989 و 2003 .
وبينت دراسات سابقة أن المواد الهرمونية في اللحمة الحمراء تسبب أوراما في الثدي لدى فئران المختبر. وقالت الدراسة إن الماشية في الولايات المتحدة تعالج بالهرمونات لزيادة نموها وكمية اللحم فيها، مما يمكن أن يؤدي إلى زيادة سرطان الثدي. ويمنع معالجة الماشية بالهرمونات في الاتحاد الأوروبي. وعدا عن الهرمونات قد يسهم نوع الحديد الموجود في هذه اللحمة الحمراء في المساهمة في ظهور أورام سرطانية.
XS
SM
MD
LG