Accessibility links

logo-print

أولمرت يقر بصعوبة وقف إطلاق صواريخ القسام وبن اليعازر يطالب باستهداف قادة حماس


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت عدم إمكانية وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة بضربة قاضية واحدة فيما طالب وزير البنى التحتية الإسرائيلية بتوسيع سياسة الاغتيالات التي تقوم بها إسرائيل ضد ناشطين فلسطينيين لتطال زعمائهم.

وقال أولمرت للصحافيين خلال رحلة الطائرة التي أقلته عائدا إلى إسرائيل من الولايات المتحدة إن عمليات الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة ستستمر من أجل خفض إطلاق صواريخ القسام إلى أدنى مستوى ممكن، ووصف الهجوم الذي تعرضت له مدينة سديروت الأربعاء بأنه شديد.

وعندما سئل بشأن القيام بعملية أوسع في غزة قال اولمرت: "لا أعتقد أنه يمكنك وقف صواريخ القسام في ضربة واحدة قاضية. لا يوجد عمل واحد يمكن أن يتخذ يوقف إطلاق الصواريخ".

من جانبه هدّد وزير البنى التحتية الإسرائيلية بأنه إذا لم تتوقف عملية إطلاق الصواريخ فإن قادة حماس لن يهنأوا بدءً من رئيس الوزراء إسماعيل هنية ووصولاً حتى آخر مسؤول في هذه الحركة، على حد تعبيره.

وأضاف بن اليعازر للإذاعة الإسرائيلية العامة: "علينا مطاردتهم ليل نهار. سنعلمهم معنى الردع. يجب توسيع عمليات التصفية المحددة ليس فقط ضد الذين يطلقون الصواريخ بل ضد المسؤولين عنهم".

تأتي تصريحات بن اليعازر بعد أن أعلن وزير الدفاع عمير بيريتس الأربعاء أن المنظمات الفلسطينية ستدفع ثمنا غاليا، وقال: "سنشن عمليات ضد أولئك الضالعين في إطلاق الصواريخ بدءً من قادتهم ووصولا إلى آخر إرهابييهم".

هذا وقد شن الطيران الإسرائيلي خمس غارات على قطاع غزة الخميس بعد مقتل إسرائيلية بصاروخ فلسطيني في جنوب إسرائيل مما أسفر عن إصابة خمسة فلسطينيين وتدمير المنازل المستهدفة.


وقالت المصادر الأمنية إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت في هذه الغارات منازل نشطاء فلسطينيين.

وقد طالبت إسرائيل رئيس السلطة الفلسطينية بتحمل مسؤولياته والعمل على وقف أعمال العنف التي تقوم بها الفصائل الفلسطينية ضد المناطق الإسرائيلية.
مراسل "راديو سوا" خليل العسلي والتفاصيل من القدس:

XS
SM
MD
LG