Accessibility links

واشنطن تجدد الدعوة لإطلاق سراح المنشق الليبي فتحي الجهمي


جددت الولايات المتحدة أمس الخميس دعوة الحكومة الليبية إلى إخلاء سبيل المنشق الليبي فتحي الجهمي الذي يواجه وضعا صحيا متدهورا.

وكانت القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان كتلك القضية قد أبطأت توسيع آفاق العلاقات الأميركية الليبية بعد استعادة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين في آيار/ مايو الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الجهمي الناشط في مجال حقوق الإنسان منذ السبعينات والبالغ من العمر 65 عاما اعتُقل عدة مرات داخل السجون الليبية.

كما اعتقل الجهمي عام 2000 بعد أن انتقد الزعيم الليبي معمر القذافي وكتابه الأخضر ودعا إلى إجراء انتخابات حرة ولكن السلطات الليبية أخلت سبيله بعد تدخل واشنطن.

وما لبث الجهمي أن اعتقل من جديد عام 2004 بعد اتهامه بالتآمر مع جهات أجنبية الأمر الذي يعرضه لعقوبة الإعدام.

وقال القائم بأعمال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية غونزالو غايغوس:
" لا تزال السلطات الليبية تعتقله وقد أثرنا قضيته على أرفع المستويات ودعونا الحكومة الليبية إلى إخلاء سبيله."

وبالإضافة إلى الجهمي، لا تزال الحكومة الأميركية تعرب عن قلقها للسلطات الليبية بشأن مصير خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني حكم عليهم بالإعدام عام 2004 لدورهم المزعوم في حقن مئات الأطفال الليبيين بدم ملوث بفيروس الايدز.
XS
SM
MD
LG