Accessibility links

عباس ينفي رفضه أيا من المرشحين الذين اقترحتهم حماس لتولي منصب رئيس الوزراء


نفت الرئاسة الفلسطينية الجمعة أن يكون الرئيس محمود عباس قد رفض أيا من الأشخاص الذين رشحتهم حركة حماس لتولي منصب رئيس الوزراء بمن فيهم محمد عيد شبير.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الرئيس محمود عباس قوله للصحافيين في غزة: "لا صحة لكل هذه الأنباء. وعندما يكون لدينا شيء محدد سنعلنه لكم."

في السياق ذاته، قال المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لوكالة الأنباء الفرنسية: "ننفي بشكل قاطع أن يكون الرئيس عباس قد رفض أيا من المرشحين الذين قدمتهم حماس بمن فيهم محمد شبير".

من جانبه لم يعقب إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني بعد صلاة الجمعة في مسجد بمخيم الشاطئ في غزة، على سؤال حول رفض شبير.

وكان موقع المركز الفلسطيني للإعلام على الانترنت، والمقرب من حماس، قد أفاد بأن عباس أبلغ رئيس الوزراء إسماعيل هنية وقيادة حركة حماس، رفضه ترشيح محمد عيد شبير لتولي رئاسة حكومة الوحدة الوطنيةخلال لقاء بين عباس وهنية مساء الخميس في غزة.
ونقل الموقع عن مصادر فلسطينية مطلعة قولها إن الرفض جاء بسبب عدم رضا إسرائيل والولايات المتحدة وبعض الأطراف العربية عن شخصية شبير، كونه أكثر قربا من حركة حماس.

وشبير الذي يبلغ من العمر 60 عاما المحاضر في الجامعة الإسلامية في قطاع غزة، كان مديرا لهذه الجامعة التي تعتبر معقلا لحركة حماس.

من جهة أخرى، صرح هنية بأن الأجواء التي سادت اللقاء بينه وبين الرئيس أبو مازن مساء الخميس كانت جيدة وإيجابية. وأضاف قائلا: "إن اللجنة المشتركة الثنائية بين فتح وحماس ستجتمع الجمعة لتستكمل المشاوات حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وفيما يتعلق بالمبادرة الأوروبية للسلام، قال هنية إنها تتضمن بعض البنود الجيدة وتستحق الدراسة والنظر فيها، وقال: "إنه في حال استلامنا لهذه المبادرة بصورة رسمية سترد الحكومة عليها رسميا".
وأكد أن رفض إسرائيل للمبادرة هو دليل على أنها لا تريد أي شكل من أشكال السلام أو الاستقرار في المنطقة.

وتنص المبادرة على وقف فوري لأعمال العنفبين إسرائيل والفلسطينيين وتبادل للأسرى وتشكيل حكومة وحدة وطنيةفي فلسطين، وإرسال مهمة استطلاعية وأخيرا عقد مؤتمر دولي للسلام.
XS
SM
MD
LG