Accessibility links

إسرائيل تطور ترسانة أسلحة تعتمد على تكنولوجيا النانو المتقدمة


ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت الجمعة أن رئيس الوزراء ايهود أولمرت أعطى الضوء الأخضر لإسرائيل لإنشاء مكتب خاص لتطوير ترسانة من الأسلحة تعتمد على تكنولوجيا النانو، وهو تعبير منتشر في مجال الصناعات الإلكترونية الدقيقة.

وقالت الصحيفة إنه تم الإيعاز لنائب رئيس الوزراء شيمون بيريز باختيار 15 من كبار المفكرين للتركيز على تطوير أسلحة مستقبلية متطورة، وإنه سيتم اختيار الخبراء من المؤسسة الأمنية ومن عالم التكنولوجيا المتطورة والحقل الأكاديمي.

وذكرت الصحيفة أنه في حال نجاح هذه المشاريع فإنها ستوفر لإسرائيل قوة للرد على مختلف التهديدات من الصواريخ الفلسطينية والعمليات الانتحارية إلى الصواريخ الطويلة المدى والأسلحة غير التقليدية.

وكان بيريز قد ألمح في محاضرات عامة ألقاها في الآونة الأخيرة إلى عدد صغير من المشاريع السرية مثل لآلئ الحكمة - وهي مجسات متناهية الصغر يمكن نشرها في مناطق مختلفة، حسب الصحيفة.

ومن بين تلك المشاريع كذلك ما يسمى بـدبور الذكاء وهو عبارة عن طائرة صغيرة بدون طيار يمكن وضعها في الأزقة الضيقة للتشويش على الاتصالات والتقاط صور تجسسية وحتى قتل المسلحين، طبقا لما ذكرته الصحيفة.

أما المشروع الثالث فهو تطوير مجسات لرصد الانتحاريين يمكن وضعها في الأماكن العامة بحيث يكون بإمكانها تحديد المفجر الانتحاري برصد الرائحة والحرارة والوزن.
XS
SM
MD
LG