Accessibility links

logo-print

السودان ينفي موافقة الخرطوم على تعزيز القوات الإفريقية في دارفور بأخرى دولية


نفى وزير الخارجية السودانية لام أكول موافقة الحكومة السودانية على نشر قوات مشتركة في إقليم دارفور.
وقال أكول إن اتفاق أديس أبابا لا ينص على نشر جنود دوليين ميدانيا إلى جانب قوات الاتحاد الإفريقي. وأضاف أكول: "لا ينبغي أن نتحدث عن قوات مختلطة لأن ما بحثنا به وما اتفقنا عليه هو قوة إفريقية تساندها الأمم المتحدة". وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قد أعلن الخميس أن السودان قبل مبدأ قيام عملية مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في مهمة سلام في إقليم دارفور.
وقال عنان إن مبدأ تنفيذ عملية مشتركة نال الموافقة وتبقى تسوية مسألة عديد القوة، مضيفا أن تعيين مسؤولين كبار للعملية المشتركة سيكون موضع بحث بين الطرفين. هذا ورحب وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط بقرار السودان الموافقة من حيث المبدأ على إنشاء قوة سلام مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور.
وقال أبو الغيط إن التوافق الجديد يؤكد على أهمية دعم الأمم المتحدة الفني والمادي للبعثة الإفريقية لحفظ السلام في الإقليم.
ويذكر أن قوة سلام تابعة للاتحاد تنتشر الآن في الإقليم ولكنها تفتقر إلى التمويل والتجهيز.
وكان من المقرر أن تحل محلها قوة من الأمم المتحدة قوامها 20 ألف رجل ما بين جنود وشرطة تنفيذا لقرار مجلس الأمن 1706 الذي صدر في أغسطس/آب الماضي ولكن السودان رفض القرار.
XS
SM
MD
LG