Accessibility links

المعارضة الدنماركية تطالب رئيس الوزراء بسحب الجنود الدنماركيين من العراق


تطالب أحزاب المعارضة في الدنمارك بإلحاح رئيس الوزراء اندرس فوغ راسموسن بسحب الجنود الدنماركيين الـ 470 من العراق قبل انتهاء مهمتهم في حزيران/يونيو من العام المقبل معتبرة أن الوجود العسكري لا يساعد في تسوية الأزمة العراقية.
وأعرب وزير الخارجية السابق موينز ليكيتوفت عضوُ الحزب الاشتراكي الديموقراطي المعارض عن اعتقاده بأن سياسة الرئيس بوش العراقية ستنتهي بكارثة، داعيا إلى سياسةٍ دنماركية أكثر انسجاما مع الأوروبيين من سياسة التبعية للأميركيين التي يتبعها راسموسن على حد تعبيره.
من جانبه، أوضح وزير الخارجية الأسبق نيلو هلفيغ بيترسن وهو من الراديكاليين أن المعارضة ستقدم في الخامس من كانون الأول/ديسمبر المقبل مشروع قرار إلى البرلمان يحث الحكومة على وضع خطة انسحاب من العراق في أسرع وقت ممكن. وكان استطلاعان حديثان للرأي العام الدنماركي قد أظهرا أن 60 في المئة من الدنماركيين يعارضون الوجود العسكري في العراق والذي أودى حتى الآن بحياة ستة من جنودهم. غير أن رئيسَ الوزراء الدنماركي، الذي يتهمه اليسار بأنه صدى للرئيس بوش يرد على ذلك بأن حكومته تتبع سياسة ً خارجية وأمنية مستقلة أقرها البرلمان.
XS
SM
MD
LG