Accessibility links

الوزير الإسرائيلي ليبرمان يدعو إلى استهداف هنية والزهار وإلى العمل مع الأردن لحل النزاع


دعا الوزير الإسرائيلي اليميني المتطرف افيغدور ليبرمان السبت إلى أن تعمل القوات الإسرائيلية على استهداف رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية وزير الخارجية الفلسطينية محمود الزهار العضوين في حركة حماس.
وأكد أنه يتعين ألا يسمح للزهار أو هنية بالتحرك بحرية ويجب مهاجمتهما ومهاجمة ممتلكاتهما.

وأضاف الوزير ليبرمان الذي عين مؤخرا وزيرا للشؤون الاستراتيجية إنه يجب أن يختفوا جميعا ويذهبوا معا إلى "الجنة."

وصرح للإذاعة الإسرائيلية العامة بأنه يتعين عدم مهاجمة مخيمات اللاجئين التي يعيش فيها الناس في بؤس، وإنما مهاجمة قادة حماس والجهاد الإسلامي.

وتأتي هذه التصريحات وسط موجة من الدعوات من كبار المسؤولين الإسرائيليين لتكثيف العمليات العسكرية ضد المسلحين الفلسطينيين في غزة واستهداف قادتهم بعد أن أدى صاروخ فلسطيني إلى مقتل امرأة إسرائيلية الأربعاء.

وانضم ليبرمان الذي يتزعم حزب إسرائيل بيتنا المتشدد إلى الحكومة الإسرائيلية في نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

ووصف ليبرمان في تصريحاته للإذاعة الإسرائيلية الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه شريك ليس له أي نفوذ، أو سلطة، أو إرادة، ولم يحترم التزاماته مطلقا. وأضاف أن إسرائيل يجب أن تعمل مع الأردن لحل النزاع.

كما دعا ليبرمان إلى إعادة احتلال الحدود بين قطاع غزة ومصر لإنهاء عمليات تهريب الأسلحة والأموال.

وكان وزير البنى التحتية بنيامين بن اليعازر من حزب العمل اليساري، دعا الخميس إلى توسيع عمليات القتل المحددة ليس فقط ضد مطلقي الصواريخ ولكن ضد قادتهم أيضا.

وتوعد وزير الدفاع عمير بيريتس كذلك بالتحرك ضد المتورطين في إطلاق الصواريخ بدءا بقادتهم وحتى آخر واحد منهم.

هذا وقد أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينييْن أحدهما ناشط في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين قتلا وجرح ثلاثة آخرون السبت برصاص الجيش الإسرائيلي خلال عملية توغل في قرية البداوية شمال قطاع غزة.

وقالت المصادر إن شابين أحدهما بلغ 16 عاما وبلغ الثاني 20 عاما قتلا برصاص الجيش الإسرائيلي الذي يتوغل منذ صباح السبت في قرية البداوية شمال شرق بيت لاهيا شمال قطاع غزة. وأضافت أن اثنين من الجرحى الثلاثة في حالة الخطر.

وبمقتل هذين الفلسطينيين يرتفع إلى 5568 عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية سبتمبر/أيلول 2000 معظمهم من الفلسطينيين، حسب حصيلة أعدتها وكالة الأنباء الفرنسية.

وذكرت المصادر الفلسطينية أن القوات الخاصة الإسرائيلية مازالت متوغلة في القرية البداوية وحي الشيماء في شمال بيت لاهيا وفتحت النار في اتجاه المواطنين.
XS
SM
MD
LG