Accessibility links

logo-print

رايس تدعو كوريا الشمالية وميانمار إلى تجاوز الماضي والانضمام إلى الأسرة الدولية


دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس السبت كوريا الشمالية وميانمار إلى الامتثال بفيتنام العدو السابق لواشنطن الذي بات شريكا تجاريا لها.

وقالت رايس خلال كلمة ألقتها على هامش منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ - ابيك - في هانوي إن الولايات المتحدة مازالت تأمل في أن يصبح التعاون ذات يوم ممكنا مع ميانمار وكوريا الشمالية.

وأضافت أن هاتين الحكومتين اختارتا حتى الآن رفض طريق التعاون فانتهكتا الاتفاقات الموقعة منهما وعزلتا بلديهما عن الازدهار في المنطقة، في إشارة إلى الانتهاكات لحقوق الإنسان التي ترتكبها المجموعة العسكرية الحاكمة في ميانمار والتجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول بعد أن تعهدت العام الماضي بالتخلي عن السلاح الذري.

ورأت رايس أن الشراكة الجديدة بين الولايات المتحدة وفيتنام تثبت كيف يمكن تجاوز الماضي لصالح البلدان.

وخصلت إلى القول إنه إذا تجاوز قادة ميانمار وكوريا الشمالية ماضي المواجهة للالتحاق بالمجتمع الدولي، عندها سيكون من الممكن فتح طريق للسلام والفرص الجديدة.

وأعربت عن اعتقادها بأن مثل هذا الاحتمال سيلقى ترحيبا من الولايات المتحدة وكذلك من دول المنطقة. وقالت:
"إن شعبي هذين البلدين سيجدان إفادة كبرى في الانضمام إلى الأسرة الدولية التي ستستقبلهما بسرور لبناء مستقبل من الأمل والازدهار".
XS
SM
MD
LG