Accessibility links

مسلحون يشنون هجمات في عدد من المدن العراقية الرئيسية تسفر عن قتلى وجرحى


أعلنت مصادر في الشرطة العراقية السبت مقتل 11 شخصا، بينهم أستاذ جامعي وطبيبان وشيخ طريقة صوفية، في حوادث متفرقة في بغداد ومناطق مضطربة منها بعقوبة وكركوك.

وفي الموصل أعلن مسؤول عسكري عن إصابة سبعة جنود في تفجير انتحاري بواسطة سيارة مفخخة استهدف أحد مقرات الجيش شمال المدينة.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن مسلحين مجهولين هاجموا سيارة تقل علي كاظم علي الأستاذ في جامعة التكنولوجيا في بغداد وزوجته بيداء، وهي طبيبة، بأسلحة خفيفة في حي اليرموك غرب بغداد مما أسفر عن مقتلهما. وأضاف أن مسلحين قتلوا طبيب أسنان في حي العامرية غرب بغداد.

إلى ذلك، أعلنت الشرطة مقتل حارس وإصابة آخر من حراس منزل وزير العلوم والتكنولوجيا رائد فهمي من قائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي في حي زيونة، وسط بغداد، عندما أطلق مسلحون النار على المنزل السبت.

وفي كركوك أعلنت مصادر في الشرطة مقتل اثنين من الأكراد عندما أطلق مسلحون النار على تجمع للشباب مساء السبت.

وأضافت المصادر أن هذا الحي بات مستهدفا من قبل المسلحين بحيث قتل فيه تركمان شيعة وعرب شيعة والآن يقتل فيه الأكراد مشيرا إلى وقوع ما لا يقل عن 14 إصابة بين قتيل وجريح خلال فترة أسبوعين.

وقالت شرطة قضاء طوزخورماتو جنوب كركوك إن مسلحين اغتالوا السبت زعيم عشيرة النعيم في المنطقة ربيع أحمد النعيمي وهو صاحب طريقة صوفية من أهل السنة يعرفها سكان المنطقة.

وأضافت أن عملية الاغتيال تهدف إلى خلق فتنة في المنطقة لأن الشيخ معروف بمواقفه التي تحارب الفكر المتطرف كما أنه يعارض استهداف عناصر الشرطة والجيش العراقي.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد، قالت الشرطة إن اثنين من عناصر الشرطة قتلا في تبادل لإطلاق النار عندما هاجم مسلحون مجهولون دوريتهم.

وتابعت المصادر أن شرطيا ثالثا قتل وأصيب اثنان آخران في اشتباكات مع مسلحين مجهولين قرب قرية بشمال بعقوبة.
من جهة أخرى، عثرت الشرطة في بعقوبة على أربع جثث معصوبة الأعين واليدين تحمل آثار تعذيب.

وفي الناصرية، قالت الشرطة إن طفلة في السابعة من العمر قتلت في انفجار عبوة ناسفة في إحدى مناطق غرب المدينة.
XS
SM
MD
LG