Accessibility links

المشهداني يندد بمذكرة الاعتقال بحق الضاري ويشيد بمكانته الوطنية


أعرب رئيس البرلمان العراقي محمود المشهداني في بيان اليوم السبت عن غضبه واستيائه الشديدين من مذكرة اعتقال رئيس هيئة علماء المسلمين حارث الضاري.
وأضاف البيان أن المشهداني أجرى اتصالات سريعة وعاجلة برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للتحقق من مدى صحة هذه الأخبار.
وقال البيان الصادر عن مكتب المشهداني إن المالكي أكد لرئيس مجلس النواب عدم صحة هذه الأخبار وأنها استندت لمعلومات فسرت بطريقة خاطئة.
وأضاف البيان أن المشهداني أكد لرئيس الوزراء على أهمية ودور ومنزلة المرجعيات الدينية بمختلف توجهاتها الفقهية والمذهبية وعدم المساس بها.
وأشار البيان إلى أن للشيخ حارث الضاري منزلة ومكانة علمية ودينية ووطنية عالية وأن المساس به يعد سابقة خطيرة ستكون لها آثار سلبية على الشارع العراقي.
ومضى البيان يقول إن المشهداني أكد على أن مثل هذه القرارات الهامة لا تتخذ بصورة انفرادية وإنما من خلال المجلس السياسي للأمن الوطني.

ومن جانب آخر، قالت القائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي إن إصدار أمر اعتقال ضد الضاري يمثل استمرار نهج التهميش والإقصاء التي تمارسه الحكومة ضد الرموز الوطنية والسياسية والاجتماعية والدينية من الأحرار وإبعاد الشخصيات الوطنية الفاعلة من الساحة العراقية.
وطلبت القائمة من كل الأطراف اللجوء للحوار البناء ووقف عمليات الثأر والانتقام العشوائية المتبادلة والالتزام بالقانون وعدم إثارة النعرات الطائفية والعرقية إكراما للشعب العراقي ووحدة البلاد.

بدورها، طالبت جبهة التوافق العراقية الحكومة بسحب مذكرة التحقيق الصادرة بحق حارث الضاري رئيس هيئة علماء المسلمين.
وقال النائب سليم عبد الله الجبوري إن الهدف من المذكرة افتعال أزمة أخرى تنسي العراقيين أزمة اختطاف موظفين ومراجعين في وزارة التعليم العالي الثلاثاء الماضي.

وفي سامراء، تجمع المئات الأشخاص في باحة أحد المساجد مطالبين بسحب المذكرة وعدم التعرض للشخصيات الوطنية والإسلامية.

كذلك، توعد تنظيم الجيش الإسلامي في العراق وهو احد التنظيمات المسلحة السنية حكومة المالكي داعيا عناصره إلى الاستمرار في ضرب هذه الحكومة التي وصفها بالطائفية العميلة.
واعتبر البيان المنشور على أحد المواقع الالكترونية أن الهدف من صدور مذكرة التوقيف بحق الضاري هو الإساءة لرجال الدين والمشايخ ولكل رمز من رموز أهل السنة، وهي إساءة لكل عربي وشريف من قبل ما اسماهم البيان بالصفويين الإيرانيين وأعوانهم.
ودعا البيان أيضا الذي نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إلى الضغط على الحكومة العراقية بكل الوسائل المشروعة لسحب قرارها وتقديم الاعتذار الرسمي لهيئة علماء المسلمين وللشيخ الضاري شخصيا.
XS
SM
MD
LG