Accessibility links

logo-print

بدء الإنتخابات التشريعية والبلدية في موريتانيا


بدأت مكاتب الاقتراع في موريتانيا صباح في إستقبال الناخبين ضمن الانتخابات التشريعية والبلدية التي تعتبر بداية الانطلاق لانتقال ديموقراطي بدأه المجلس العسكري الحاكم منذ 2005 . وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن نحو 1.07مليون مواطن موريتاني سيتوجهون إلى 2336 مركز اقتراع لانتخاب 219 مجلسا بلديا ونواب الجمعية الوطنية الـ 95 بعد أن كان المجلس العسكري قد حلها عام 2005 متعهدا باعادة السلطات المدنية إلى الحكم في البلاد عام 2007. وقد حدد الثالث من ديسمبر/كانون الأول موعدا للدورة الثانية من الانتخابات التشريعية على ان تنظم انتخابات لمجلس الشيوخ في يناير/كانون الثاني ومن تنظيم انتخابات رئاسية تمهد لحل المجلس العسكري في شهر مارس/آذار 2007. وبعد تنظيم استفتاء على دستور جديد للبلاد في يونيو/حزيران الماضي، تشكل الانتخابات البلدية والتشريعية الاحد محطة جديدة على طريق الانتقال الديموقراطي لاعادة السلطة الى المدنيين بعد الانقلاب الذي اطاح بالرئيس السابق معاوية ولد الطايع في الـ 3 من أغسطس/آب 2005. ويتولى 500 مراقب الاشراف على الانتخابات بينهم 200 من الاجانب. وستغلق مكاتب الاقتراع أبوابها مساء الأحد على أن تظهر أولى النتائج الشاملة مساء الاثنين.
مزيد من التفاصيل وافانا بها محمد المختار مراسل "راديو سوا" من نواكشوط:
XS
SM
MD
LG