Accessibility links

شكوى ضد انجلينا جولي اثناء تصوير فيلم في مومباي


قال شهود عيان إن الحرس الخاص للممثلة انجلينا جولي دفعوا بعنف الاطفال ووالديهم في مدرسة اسلامية في مومباي يوم الخميس أثناء تصوير أحدث فيلم لنجمة هوليوود.
وجولي في الهند منذ نحو شهر لتصوير فيلم (A Mighty Heart) الذي تلعب فيه دور زوجة صحفي اميركي قتل في باكستان.

والفيلم مقتبس عن كتاب لماريان بعنوان "قلب قوي.. الحياة والوفاة الشجاعة لزوجي داني بيرل".
وتجسد جولي فيه شخصية ماريان زوجة دانييل بيرل الصحفي في جريدة وول ستريت جورنال الذي اختطف وقتل في باكستان عام 2002 اثناء مهمة صحفية تتعلق بمسلحين اسلاميين في اعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر ايلول في الولايات المتحدة.
ويجتذب تصويرمشاهد من الفيلم في مدرسة اسلامية حشودا ضخمة مما ادى الى تدخل الحراس الشخصيين.

وقال أب غاضب للصحفيين إن حراس النجوم هددوا الاباء وطلبوا منهم عدم الحضور.
واشار أب ثان إلى ان الحراس الشخصيين لجولي دفعوا طالبا صغيرا واساءوا معاملتهم.

وقال العاملون في الفيلم انه حدث بعض الارتباك في المدرسة لان المصورين الذين يلاحقون المشاهير حاولوا الدخول.
واشاروا إلى حصولهم على تصريح كامل وتعاون من المدرسة للتصوير.
واعربوا عن اسفهم لعرقلة المصورين الذين يلاحقون المشاهير وصولهم حيث كانوا ينتظرون عند ابواب المدرسة.
وقالوا ان اندفاع الاباء لاستلام ابنائهم عندما فتحت ابواب المدرسة سبب ارتباكا.

وقالت الشرطة ان احدا لم يشكو بشأن الحادث حتى الان.

من جانبها قالت جولي ان الفيلم ليس عن الارهاب ولكن عن قوة وقدرة زوجة فجعت في زوجها على التعافي من أزمتها.
واضافت ان ماريان لا تحمل اي ضغينة ضد باكستان على الرغم من ان لديها اسبابا لان تشعر بالحنق والغضب بسبب ما حدث لها.
ونقل عن جولي قولها في صحيفة هندوستان تايمز اليومية انها مازالت تحب جميع الثقافات.
XS
SM
MD
LG