Accessibility links

شركة سويدية في مصر تروج لمادة لازالة التجاعيد


بعد أن انتشرت عمليات حقن البشرة لازالة تجاعيد الوجه في أوروبا والولايات المتحدة قدمت شركة سويدية في أحد فنادق بالقاهرة عرضا توضيحيا لعمليات حقن بمواد مالئة تحت جلد الوجه.

وكان عدد المصريات اللائي يقصدن عيادات التجميل في السنوات الاخيرة قد تزايد بدرجة كبيرة.
وأصبحت عمليات شفط الدهون وازالة التجاعيد وانقاص الوزن وغيرها من الانشطة التي تحظى باهتمام كبير بالفعل في مصر. ومع الاكتشافات الجديدة لتحسين فعاليتها وتقليل تكلفتها يرجح تزايد عدد المترددين على عيادات التجميل.
وجاء العرض الذي قدمته الشركة السويدية في مصر مساء الاثنين لهذه الوسيلة قليلة التكلفة والتي لا تؤثر كثيرا على الانسجة الحية في اطار هذا الاتجاه.
وانتشرت عيادات التجميل وانقاص الوزن كثيرا في مصر والدول العربية في الاونة الاخيرة وأصبحت اعلاناتها تملأ الصحف والشوارع.
وحضر العرض الذي قدمه الطبيب السويدي اندرس شتراند عدد من المهتمين بالموضوع وأطباء التجميل.
وأعربت مصرية تطوعت بتجربة المادة الجديدة أمام الجمهور عن سعادتها بالنتيجة.

وتتكون المادة التي يحقن بها جلد الوجه من حامض الهياليورونك الذي يقول منتجوه انه مادة يفرزها الجسم بشكل طبيعي لكن افرازها يتراجع مع التقدم في السن مما يؤدي الى ترهل الوجه وظهور التجاعيد.
وجراحات التجميل نشاط مربح في مصر ويأمل منتجو المادة المالئة تحت الجلد استغلال طلب النساء المتزايد على وسائل ازالة الترهل والتجاعيد.
ولكن وسط الاقبال الكبير على عيادات التجميل ظهر بعض الممارسين غير المؤهلين ونشرت الصحف المصرية عددا من التقارير عن عمليات تجميل فاشلة أدت بعضها الى وفاة امرأتين قبل ثلاثة أعوام بعد أن خضعتا لعملية شفط للدهون.
XS
SM
MD
LG