Accessibility links

سناتور ديموقراطي يطالب الرئيس بوش باعتباره القائد الأعلى بايجاد خطة تتعلق بالعراق


دعا السناتور الديموقراطي جون تِسْتر إلى إشراك دول منطقة الشرق الأوسط بالإضافة إلى دول أخرى من خارج المنطقة في البحث عن حل للأزمة العراقية. واتهم تستر خلال حوار تلفزيوني إدارة الرئيس بوش بالافتقار إلى استراتيجية واضحة لمواجهة تلك المشكلة. وقال:

"في الوقت الراهن ليست هناك خطة لمواجهة هذه المشكلة، ولا تلوح على الأفق بوادر نهاية لها. ونحن بحاجة إلى تركيز جهودنا على محاربة الإرهاب والمسائل المتعلقة بالأمن الوطني، ولكني أعتقد أن هذه الحرب منعتنا من التركيز على تلك المسائل".
غير أن تِستر أقر بعدم وجود مخرج سهل من تلك الأزمة:

"ليس هناك في الواقع حل سهل لهذه المشكلة. فسحب قواتنا فورا ليس هو القرار السليم على الأرجح، كما أن تركها هناك الآن وسحبها فيما بعد ليس مناسبا أيضا. ولهذا السبب لا بد أن تكون لدينا خطة، وعلى الرئيس، باعتباره القائد الأعلى لقواتنا، أن يقوم بدور قيادي فيما يتعلق بهذه المسألة، كما ينبغي علينا أن نتعاون معا لما فيه مصلحة بلادنا والشرق الأوسط أيضا".

من جانب آخردعا السناتور الديموقراطي جيم ويب إلى انتهاج سياسة اميركية جديدة لتحقيق الاستقرار في العراق والشرق الأوسط بأسره. وقال ويب الذي تم انتخابه لأول مرة لعضوية مجلس الشيوخ الأميركي:
"ينبغي علينا التصدي لثلاث مسائل أساسية في الشرق الأوسط : أولاها المشكلة الإسرائيلية-العربية، وثانيها الإرهاب، وثالثها العراق. ووضع هذه المسائل في سلة واحدة يعرضنا لمواجهة مشاكل فيها جميعا، وذلك ما حدث بالفعل".
واقترح ويب دعوة دول المنطقة للمشاركة في تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط:
"إننا بحاجة إلى اتباع نهج ديبلوماسي يجمع دول المنطقة حول طاولة المفاوضات ليتسنى لتلك الدول التي لديها علاقات ثقافية وتاريخية مع العراق القيام بدور ديبلوماسي يمكننا فيما بعد من النظر في إمكانية سحب قواتنا مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بقدرتنا على محاربة الإرهاب".
وأكد السناتور ويب ضرورة مشاركة إيران وسوريا في تلك الجهود:

"إننا بحاجة إلى التفاوض مع إيران وسوريا، وأعتقد أننا ارتكبنا خطأ فادحا بعدم التفاوض معهما خلال الفترة الماضية. وقد سرني أن وزير الخارجية الأسبق بيكر يرى أيضا أنه من الضروري أن تتفاوض مع أعدائك كما تتفاوض مع أصدقائك".
XS
SM
MD
LG