Accessibility links

logo-print

قريع يجري مشاورات مع قادة فصائل فلسطينية في دمشق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية


بحث رئيس الوزراء الفلسطيني السابق أحمد قريع الأحد، مع قادة الفصائل الفلسطينية التي تتخذ من دمشق مقرا لها، مسألة تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤولُها في الخارج ماهر الطاهر، إن قريع أجرى محادثات حول تشكيل حكومة الوحدة وحول إعادة تفعيل منظمة التحرير.

كما قال علي الأسعد مسؤول الإعلام المركزي في الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين إن قريع اجتمع أيضا مع نايف حواتمة الامين ِالعام للجبهة. وأضاف أن حواتمة أكد لقريع أن الحكومة يجب أن تقوم على الشراكة في القرار السياسي والنضالي والامني وليس على اساس المحاصصة ِالاحتكارية، التي تؤدي الى تعميق الانقسام في الصف الفلسطيني.

من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الأحد إنه ليس أمام الغرب سوى خيار الاعتراف بحكومة وحدة فلسطينية يجري التشاور بشأنها بين حماس وفتح.
وطالب مشعل المجتمع الدولي بتصحيح خطأه بشأن عدم احترام إرادة الشعب الفلسطيني، حسب تعبيره.

وأضاف مشعل بعد اجتماعه مع أحمد قريع في دمشق أن اجواء التشاور بين الداخل الفلسطيني وخارجه إيجابية وهذه اللقاءات هي ابرز مؤشر على تلك الايجابية.

وقال مشعل إن الفلسطينيين يريدون أن يقولوا للعالم أنهم صف واحد ولابد من ان يرفع الحصار الظالم عنهم على حد قوله .
وأضاف ان المفاوضات مع فتح قطعت شوطا طويلا، والبحث يتركز حاليا على كل المفردات وسائر تفاصيل الحكومة مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على الاسس الرئيسية، وبقيت التطبيقات التفصيلية مع متابعة الضمانات لان هذا المشروع يستهدف رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته حسب تعبيره.

على صعيد آخر، إتهم يحيى موسى عضو المجلس التشريعي الفلسطيني أطرافا داخلية وإقليمية بوضع العراقيل أمام تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وقال في حديث ل"راديو سوا" إنه لا يمكن أن تقبل حماس تشكيل حكومة فلسطينية إلا إذا إتسم برنامجها السياسي بالوطنية:
XS
SM
MD
LG