Accessibility links

فتح تعلن توقف المحادثات حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وحماس تؤكد أن الحوار مستمر


أعلن نبيل عمرو مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين أن حركتي فتح وحماس علقتا المحادثات الجارية بينهما حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، إلا أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية أكد أن الحوار مستمر وسيستمر.

وقال عمرو خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله إن أحدا غير راض عن النتائج التي تم التوصل إليها حتى الآن، وعلى حركة حماس إبداء تعاون أكبر بالنسبة لتشكيل الحكومة وبرنامجها.
وأوضح أن الأمور وصلت إلى نقطة حرجة وأن النتائج التي تم التوصل اليها حتى الآن متواضعة جدا وغير مقبولة بعد هذا الحوار الطويل مطالبا حركة حماس الاستجابة بسرعة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية من حيث البرنامج السياسي المقبول لفك الحصار الدولي المفروض على الفلسطينيين.

وأكد عمرو أن الرئيس عباس يريد التوصل إلى نتائج في أقرب وقت وخلال أيام وليس أسابيع لنضمن رفع الحصار وتمتين الوحدة الداخلية في مواجهة الاحتلال.

وأضاف عمرو إن على حماس أن تعد صيغة مقبولة بشكل نهائي وتكون إيجابية لتقدمها للرئيس عباس بعد عودته الثلاثاء من المملكة العربية السعودية.
وقال: "إننا نأمل في أن تصل الرسالة إلى الأخوة في حركة حماس لإنجاز الحكومة بأسرع وقت وتحقيق الشراكة السياسية بسرعة من أجل إنهاء الحصار عن الحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني لأننا ليس بحاجة لحكومة تجدد الحصار" .

وشدد عمرو على أن موقف الحكومة القادمة يجب أن ينسجم مع الموقف السياسي للرئيس عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية وألا ينشب جدل حوله مضيفا أنه يجب إنهاء الازدواجية بين الحكومة والرئاسة.

لكن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية نفى في غزة تعليق المحادثات حول تشكيل حكومة وحدة وطنية، مؤكدا أن هذا الحوار مستمر وسيستمر.
وقال هنية للصحافيين أثناء لقاء الفصائل الفلسطينية مع الرئيس عباس وبحضوره إن حوار حكومة الوحدة الوطنية لم يتعرض للانهيار.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس لوكالة الأنباء الفرنسية إن المفاوضات بخصوص تشكيل حكومة وحدة وطنية بدأت وتم الاتفاق على محاور رئيسية في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وكان مسؤول بارز في حركة فتح شارك في الحوارات مع حركة حماس قال في رام الله إن المفاوضات مع حركة حماس علقت بسبب تعنت حركة حماس.
وأضاف أن وفد حركة فتح المشارك في المفاوضات مع حماس عائد الإثنين إلى رام الله موضحا أن الحوارات التي جرت هذا الأسبوع لم يتم إحراز أي تقدم خلالها ولم يتفق على شيء خلالها سوى على اسم رئيس الحكومة وعدد الوزارات بين فتح وحماس.
وأوضح أن المشكلة الأساسية تتركز حول البرنامج السياسي وتوزيع الوزارات السيادية. وأن أساس الخلاف يتركزعلى البرنامج السياسي للحكومة حيث أن الصيغة المقدمة من حركة حماس ليست واضحة وفيها غموض سياسي لن يكون مقبولا دوليا.

وحمّل حركة حماس مسؤولية التعثر في المفاوضات لأن أسلوبهم ابتزازي ولم يتم التقدم خطوة واحدة غير الاتفاق على اسم رئيس الحكومة وهو محمد شبير المحاضر في الجامعة الإسلامية بغزة.
وأشار المسؤول إلى أن تصريحات رئيس الحكومة اسماعيل هنيه ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ومطالبتهما بضمانات كافية هدفها عرقلة المفاوضات وكسب الوقت من أجل تضييع فرصة التوصل لتشكيل حكومة جديدة ترفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وكان مصدر فلسطيني قد أعلن أن عباس وهنية عقدا اجتماعا مساء الأحد في غزة ولكن لم يتم التوصل خلاله على اتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الأنباء الفرنسية إن اللقاء استمر حوالي الساعة في مكان سري في غزة، مضيفا أن المحادثات حول شروط مثل هذه الحكومة لم تكتمل وهي سوف تستمر.

وكان عباس وهنية عقدا عدة اجتماعات خلال الأيام الماضية حول حكومة الوحدة الوطنية. وأعلنا مرارا أنهما على وشك التوصل إلى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية.
XS
SM
MD
LG