Accessibility links

logo-print

أولمرت يرفض طلبات من وزير دفاعه لإجراء محادثات مع عباس لوقف إطلاق الصواريخ


قالت صحيفة هآرتس إن رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت رفض عدة مرات طلبات تقدم بها وزير الدفاع عمير بيريتس لإجراء محادثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على أساس تفاهم بأن أحدا ما لا يجتمع بعباس قبله.
إلا أن بيريتس طلب مرة أخرى في الآونة الأخيرة الاجتماع بعباس بسبب تأخر عقد اجتماع بين عباس وأولمرت، لكن أولمرت رفض مرة أخرى طلب بيريتس.

ومضت الصحيفة إلى القول إن النزاع نشب بين رئيس الوزراء ووزير دفاعه الأحد في أعقاب محادثة هاتفية جرت بين بيريتس وعباس طلب خلالها بيريتس من عباس العمل على وقف إطلاق صواريخ قسام على التجمعات السكانية الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة.

وقد وجهت مصادر في مكتب رئيس الوزراء اتهاما لبيريتس باستخدام ما وصفته بمحادثة لا معنى لها مع عباس لخلق انطباع لدى أجهزة الإعلام بأن أولمرت يعرقل اتخاذ أي إجراء لوقف إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

وقد وقعت المجابهة في أعقاب الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية الأحد بعد أن طلب بيريتس من أولمرت عقد اجتماع عاجل بينهما أعلمه خلاله بالمحادثة التي أجراها مع عباس.

وقالت الصحيفة إن بيريتس أخبر أولمرت أن أبو مازن اتصل به وأعلمه أنه سيدعو إلى اجتماع تحضره جميع الفصائل الفلسطينية من أجل إعلان وقف لاطلاق النار.

وقال إنه إذا أعلن الفلسطينيون ذلك فإنهم يريدون منا أن نفعل الشيء ذاته.

لكن أولمرت طلب من بيريتس عدم التدخل في هذا الموضوع وأخبره بأن اثنين من كبار مساعديه هما يورام توربوفيتس و شالوم توريمان سيجتمعان الأربعاء مع نظيريهما من الفلسطينيين صائب عريقات ورفيق الحسيني، وإنه سيتولى هذه القضية.
XS
SM
MD
LG