Accessibility links

logo-print

منظمة حقوق إنسان أميركية تقول إن محاكمة صدام ومعاونيه مليئة بالعيوب


قالت المنظمة الأميركية لمراقبة حقوق الإنسان إن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين ومعاونيه في قضية الدجيل كانت مليئة بالعيوب والأخطاء الجسيمة.

وقال نهال بوتا المسؤول عن برنامج العدالة الدولية في المنظمة إن المحكمة الجنائية العليا في العراق ضيّعت فرصة ثمينة لتحقيق العدالة. وأضاف:
"لقد خلصت المنظمة الأميركية لمراقبة حقوق الإنسان إلى أن المحاكمة لم تكن عادلة إذ لم يتم توفير بعض الضمانات الأساسية خلال المحاكمة بما في ذلك القلق البالغ بشأن استقلالية المحكمة وحيادها، فقد استقال أحد القضاة من منصبه وتمت إزاحة قاض آخر بسبب انتمائه المزعوم لحزب البعث بالإضافة إلى الهجوم المتواصل الذي يتعرض له قضاة المحكمة من قبل أعضاء في الحكومة".

وأضاف بوتا أن هناك العديد من المشاكل الإجرائية التي شابت المحاكمة مما يشكك في مصداقية الحكم الصادر عنها. وقال:
"تم الكشف، وبشكل متأخر وباستمرار،عن الأدلة ضد المتهمين، إذ أن هيئة الإدعاء العام كانت تستخدم أدلة أثناء المحاكمة لم يتم إطلاع هيئة الدفاع عليها، وكانت هناك مشكلة توفير الحماية لأعضاء هيئة الدفاع، حيث تعرض ثلاثة محامين للقتل خلال المحاكمة، كما أن عددا كبيرا من الشهود الذين تم استخدام شهاداتهم كأدلة لم يحضروا إلى المحكمة وبالتالي كان من غير الممكن لهيئة الدفاع استجوابهم.
وهذه مسائل ضرورية لإجراء محاكمة عادلة. و توضح الأبحاث التي أجرتها المنظمة أن تلك العيوب والمشاكل قوضت عدالة المحاكمة بشكل أساسي".
XS
SM
MD
LG