Accessibility links

هآرتس: الافتقار لمعلومات استخباراتية دقيقة يمنع توجيه ضربة لمفاعلات إيران النووية


قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أخبرت سياسيين ودبلوماسيين أوروبيين اجتمعت بهم في الآونة الأخيرة أنه ليس لدى الولايات المتحدة ما يكفي من المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بالمنشآت النووية الإيرانية الذي يحول دون شن عمل عسكري ضدها.

وقالت الصحيفة أيضا إن رايس ذكرت ثلاثة أسباب تجعل الولايات المتحدة في الظروف الحالية غير قادرة على القيام بعملية عسكرية ضد إيران أولها: رغبتها في تسوية الأزمة عبر الوسائل السلمية، وثانيهما القلق الذي يساورها حيال فعالية الضربة العسكرية بحيث أنها ستفشل في القضاء تماما على قدرات إيران النووية، وثالثهما: الافتقار في الحصول على معلومات دقيقة تتعلق بمواقع الأهداف المتوخاة.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن الرئيس بوش اجتمع بالرئيس الفرنسي جاك شيراك قبل عدة أسابيع أخبره بوش خلالها أنه يجب عدم استبعاد إمكانية شن إسرائيل هجوما ضد المنشآت النووية الإيرانية.

وقالت الصحيفة أيضا إن بوش قال أيضا إنه لو شنت إسرائيل مثل هذا الهجوم فإنه سيتفهم قيام إسرائيل بمثل هذا الهجوم. إلا أنه وطبقا لما قاله دبلوماسيون أوروبيون اجتمعت بهم رايس في الآونة الأخيرة فإن وزيرة الخارجية الأميركية لم تعبر عن الاستعداد ذاته لتفهم أي هجوم محتمل قد تشنه إسرائيل ضد المنشآت النووية الإيرانية، إلا أنها مع ذلك لم تستبعد احتمال قيام إسرائيل بشن مثل هذا الهجوم.

وأردفت الصحيفة قائلة إن مسؤولين حكوميين فرنسيين قدروا خلال محادثات أجروها في الآونة الأخيرة مع نظرائهم الإسرائيليين الفترة التي ستصل فيها إيران إلى نقطة اللا عودة بالنسبة لبرنامجها النووي ستكون بحلول ربيع عام 2007 أي خلال خمسة أشهر تقريبا.
XS
SM
MD
LG