Accessibility links

ناتسيوس يشدد على ضرورة الإسراع في حل أزمة دارفور


دعت الولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى اتخاذ خطوات سريعة لحل أزمة دارفور، وذلك بعد موافقة حكومة الخرطوم مبدئيا على نشر قوات دولية إلى جانب القوات الأفريقية في الإقليم.
قال المبعوث الأميركي إلى دارفور أندرو ناتسيوس إن على الجميع أن يتخذوا قرارات حاسمة بسرعة لعلاج الأزمة التي راح ضحيتها مئات الآلاف حتى الآن.
وأضاف ناتسيوس في كلمة ألقاها في معهد بروكينغز في واشنطن إن تأييد الولايات المتحدة لنشر قوة دولية في دارفور لا ينبع من أي أجندة خاصة لها.
وقال: "تساور الحكومة السودانية شكوك كثيرة حول وجود أجندة أخرى تتعلق بهذه المسألة، وهي تعتقد أن الأمر ليس كما يبدو في ظاهره. وأود أن أقول بوضوح وبتأكيد قوي إن الأجندة الوحيدة لدى حكومة الولايات المتحدة فيما يتعلق بدارفور هي أجندة تتعلق بحقوق الإنسان والمسائل الإنسانية".
ونفى ناتسيوس أن تكون الحرب الدائرة في دارفور الآن حربا بين العرب والأفارقة كما يعتقد الكثيرون. وقال: "إن المفهوم السائد بأن هذه حرب بين العرب والأفارقة مفهوم غير دقيق. إنها حرب بين بعض القبائل العربية وبعض القبائل الإفريقية. ومن الناحية التاريخية نجد أن هناك في الواقع تزاوجا بين أفراد هذه القبائل".
وأوضح ناتسيوس أن تصور الولايات المتحدة للطريقة التي ينبغي إتباعها لمعالجة الأزمة في دارفور لا يختلف كثيرا عن تصور الأمم المتحدة.
وقال: "فيما يتعلق بدارفور فإن فهمنا لما يحدث هناك وخطتنا العريضة لما ينبغي أن يحدث يتفق وموقف المسؤولين في الأمم المتحدة، غير أن ذلك لا يعني أننا متفقون على جميع المسائل، فهناك مسائل قد نكون فيها أكثر تشددا منهم، كما أن هناك مسائل نود التعامل معها بصورة أكثر تركيزا".
من ناحيته، قال المسؤول عن القوة الأفريقية الدولية المشتركة جان ماري غيهينو إن الوضع في دارفور تدهور إلى حد كبير ولا يمكن السماح له بالاستمرار على هذا الشكل.
وطالب غيهينو أطراف النزاع في دارفور بوقف إطلاق النار.
أضاف غيهينو أنه لا يمكن تحقيق تقدم في العملية السياسية وبحث نشر المزيد من القوات في دارفور في الوقت الذي يشهد الإقليم عمليات عسكرية.
وقال: "إذا لم تتوصل الأطراف المعنية إلى حل سياسي في دارفور فلن تتمكن أي قوة في العالم من حل المشكلة. ورغم أهمية نشر القوات تبقى المسألة جزءا بسيطا من العملية بغض النظر عن عدد القوات أو مصدرها لأن المهم أن توفر العملية السياسية الأرضية التي تحتاجها القوات لتقوم بعملها على أكمل وجه".
XS
SM
MD
LG