Accessibility links

logo-print

حماس تتعهد بمواصلة إطلاق الصواريخ وسديروت تتحول إلى مدينة أشباح


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الثلاثاء أن مدينة سديروت تحولت إلى مدينة أشباح بعد تواصل سقوط صواريخ القسام عليها والتي أسفر آخرها عن إصابة إسرائيلي بجروح خطيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن شوارع المدينة خلت من السكان بشكل غير مسبوق بعد نزوح عدد كبير منهم إلى أماكن أكثر أمنا.

وأضافت الصحيفة أن من بقي من سكان سديروت أضحى لا يجرؤ على مغادرة منزله أو مغادرة المناطق المحصنة في المدينة.

وأعرب بعض السكان للصحيفة عن شعورهم بالخوف وأضافوا أن الوضع أصبح أكثر سوءا بعدما بدأ الفلسطينيون بإطلاق صواريخ متطورة.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد أكدت الثلاثاء أنها ستستمر في إطلاق الصواريخ على مدينة سديروت ودعت السكان للرحيل عنها.

وقال الناطق باسم كتائب عز الدين القسام أبو عبيدة لوكالة الصحافة الفرنسية: "السبيل الوحيد لنجاة سكان سديروت هو الرحيل عن المستوطنة لأنه سيكون هناك تكثيف للصورايخ".

وأضاف أبو عبيدة: "إن العدو الصهيوني يوهم سكان سديروت أنه ومن خلال عمليات التوغل والقصف الذي يقوم بها يوميا يستطيع وقف الصواريخ نحن نقول إننا سنواصل إطلاقها وجميع الخيارات أمامنا مفتوحة لصد هذه التوغلات".

وأكد أنه كلما زادت عمليات التوغل الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية فإن القسام سيستمر في قصف البلدات الإسرائيلية ولن يقتصر الرد على إطلاق الصواريخ فقط، حسب تعبيره.

هذا وكانت مصادر طبية إسرائيلية أعلنت الثلاثاء أن إسرائيليا أصيب بجروح خطيرة في انفجار صاروخ أطلقه فلسطينيون من قطاع غزة على مدينة سديروت أثناء زيارة المفوضة السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG