Accessibility links

logo-print

باراك يقول إن المناورات العسكرية لإيران دليل على ارتباكها


قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك يوم الاثنين إن المناورات العسكرية لإيران في مضيق هرمز تدل على ارتباك الجمهورية الإسلامية إثر قيام الدول الغربية بتشديد العقوبات عليها.

وأضاف باراك أمام أعضاء حزبه الاستقلال "لا اعتقد أن إيران تستطيع جديا التفكير في إغلاق مضيق هرمز في حال تشديد العقوبات بحقها، لأن خطوة مماثلة ستعبئ العالم بأسره ضدها".

وتابع باراك قائلا إن "الإيرانيين بسبب ارتباكهم، يستنفدون احتياطهم من التهديدات في محاولة لردع المجتمع الدولي عن تبني عقوبات أخرى"، مؤكدا أن طهران قلقة من المحادثات حول احتمال فرض عقوبات على بنكها المركزي.

وقال باراك إن العائق الأكبر الذي يحول دون تصعيد الضغوط على إيران يكمن في عدم وجود اتفاق حول التدابير المطلوبة، وخصوصا من جانب روسيا والصين.

من جهة أخرى، نقل المتحدث باسم اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية والدفاع عن باراك قوله يوم الاثنين أمام هذه اللجنة إن "التهديد بفرض عقوبات على مصرفها المركزي لن يثني إيران عن مواصلة برنامجها النووي".

ونقل المصدر نفسه عن باراك أنه "لاحظ إدراكا دوليا أن إيران تسعى إلى غش وتحدي المجتمع الدولي، وأنها تواصل التقدم لامتلاك سلاح نووي".

وكانت إيران قد اختبرت يوم الاثنين ثلاثة صواريخ في اليوم الأخير من مناورات بحرية حول مضيق هرمز الإستراتيجي الذي تعبر منه نسبة 40 بالمئة من النفط العالمي وتؤكد طهران قدرتها على إغلاقه.

وجاءت هذه المناورات في وقت تهدد الولايات المتحدة والدول الأوروبية بفرض مزيد من العقوبات على إيران لإجبارها على التخلي عن برنامجها النووي.

XS
SM
MD
LG