Accessibility links

logo-print

حركة "السلام الآن" تطالب بالتحقيق في ملكية أراضي المستوطنات


أفاد تقرير نشرته حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المعارضة للاستيطان أن حوالي 40 في المئة من أراضي مستوطنات الضفة الغربية صودرت من ملاكها الفلسطينيين بصورة مخالفة تماما للقانون.

وذكر "درور أتكيس" الذي أعد التقرير أن إسرائيل تصرفت مثل دولة مافيا بإقدامها على سلب أملاك خاصة متجاهلة ليس القانون الدولي فحسب بل القانون الإسرائيلي أيضا وأحكاما صادرة عن المحكمة العليا.

من جانبه، قال يعاريف أوبنهايمر المتحدث باسم "السلام الآن" إن المسؤولين الرسميين دأبوا لفترة طويلة على الادعاء بأن المستعمرات شيُدت على أملاك عامة لكن تبين أن هذا الأمر غير صحيح.

وأضاف أنهم سيقومون بنقل كل المعلومات التي تستند إلى وثائق رسمية إسرائيلية إلى المستشار القانوني للحكومة الذي يقوم مقام النائب العام أملا في أن يفتح تحقيق ويبدأ بإجراءات قضائية ضد كل المتورطين في سرقات الأراضي.
XS
SM
MD
LG