Accessibility links

logo-print

الأئمة الذين منعوا في الولايات المتحدة من السفر بإحدى الرحلات الجوية أنهم ضحايا أفكار مسبقة


قال أئمة المساجد الذين منعتهم شركة طيران أميركية من مواصلة سفرهم أمس للاشتباه في تصرفاتهم إنهم كانوا ضحايا أفكار مسبقة كوَّنها البعض عن الدين الإسلامي، ونفوا قيامهم بأي عمل يستدعي سوء المعاملة التي قالوا إنهم تعرضوا لها من قِبل شركة الطيران ومسؤولي الأمن في مطار مدينة منيابولس في ولاية منيسوتا.

وقال عمر شاهين، أحد أولئك الأئمة الستة في إجابة له عن سؤال حول سبب ما تعرضوا له:
"تسألني عن السبب؟ السبب هو التمييز والأفكار الخاطئة المسبقة والمظهر الذي نبدو به، ذلك هو السبب الوحيد".

ووصف مروان سعد الدين ما تعرضوا له بأنه انتهاك للدستور الأميركي:
"إنني لا أطلب من الآخرين أن يحبوا ديانتي، ولكني أطالبهم باحترام الدستور الأميركي الذي يكفل لي حرية الدين والعقيدة".

من جانبها أكدت أندريا رادار المتحدثة باسم شركة الطيران الأميركية أن الشركة بدأت إجراء تحقيق شامل في الواقعة:
"إننا نسعى لمعرفة ما جرى بالتحدث إلى المضيفات والملاحين والأشخاص الذين كانوا داخل المطار والمسؤولين المحليين في أجهزة الأمن لمعرفة الإجراء الذي نستطيع اتخاذه".
XS
SM
MD
LG