Accessibility links

logo-print

مسؤول كوري شمالي يعلن أن موافقة بلاده على المفاوضات لا تعني التخلي عن أسلحتها النووية


أعلن دبلوماسي كوري شمالي نقلت تصريحاته وكالة أنباء كوريا الجنوبية يونهاب الأربعاء أن بلاده لن تتخلى عن أسلحتها النووية حتى ولو أنها وافقت على العودة إلى المفاوضات السداسية حول برنامجها النووي.

ونقلت الوكالة عن نائب وزير الخارجية كانغ سوك جو قوله إن المفاوضات السداسية ستبدأ قريبا. ثم تساءل كيف نتخلى عن أسلحتنا النووية؟ هل تعتقدون أننا قمنا بتجربة نووية للتخلي عنها؟

وأدلى كانغ بهذه التصريحات لصحافيين في مطار بكين الدولي خلال توقفه في العاصمة الصينية وهو في طريقه إلى روسيا، لكن لم يتسنّ التأكد من تصريحاته إذا كان يستبعد فرضية التخلي عن الأسلحة النووية مهما كانت نتائج المفاوضات.

ودعا كانغ أيضا الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات المالية التي تفرضها على كوريا الشمالية. وأضاف أنه لم يتوقع مقابلة مسؤولين صينيين وأنه عائد إلى كوريا الشمالية جوا.

وكانت بيونغ يانغ قد قامت في التاسع من اكتوبر/تشرين الأول بتجربة نووية أثارت إدانة الأسرة الدولية وتسببت في إقرار الأمم المتحدة عقوبات بحقها. وقد وافقت كوريا الشمالية في 31 أكتوبر/تشرين الأول على العودة إلى المحادثات السداسية التي انسحبت منها قبل سنة شرط التطرق للعقوبات المالية وتسويتها. ولم يتم تحديد موعد الاجتماع المقبل لكن يتوقع أن يعقد الشهر المقبل.

وكانت بيونغ يانغ وافقت خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات السداسية التي انعقدت في 19 سبتمبر/ايلول 2005 في بكين وشاركت فيها الكوريتان وروسيا والولايات المتحدة والصين واليابان، على التخلي عن برامجها النووية مقابل مساعدة دولية وضمانات أمنية.

لكن كوريا الشمالية تراجعت عن وعودها بعد شهرين متذرعة بالعقوبات التي فرضتها عليها واشنطن بحجة مكافحة تبييض الأموال وتزوير الدولار.
XS
SM
MD
LG