Accessibility links

logo-print

سوريا تنفي اتهامها بالضلوع في اغتيال بيار الجميل وتؤكد أنه لا يصُب في مصلحتها


ردت سوريا على الاتهامات الموجهة إليها باغتيال الوزير والنائب اللبناني بيار الجميّل بالنفي، والتأكيد على أن الاغتيال لا يصُب في مصلحتها فيما تكثـُر الدعوات إلى التحاور معها، بل يخدُم الأغلبية المعارضة لسوريا في لبنان.
ورأت الصحف السورية أن الأغلبية النيابية في لبنان تستفيد من اغتيال الوزير الجميّل واعتبرته بمثابة طوق نجاة للحكومة التي وصفتها بأنها فقدت شرعيتـَها.
وقالت صحيفة "البعث" الرسمية إن القاتل المدرك تماما لدقة الوضع اللبناني أراد بجريمته عرقلة التحرك الشعبي الذي دعا إليه حزبُ الله وقوى سياسية فاعلة في الشارع اللبناني وبالتالي تأخيرُ السقوط المحتوم للحكومة على حد تعبيرها.
ورأت صحيفة ُالثورة أن اغتيال الجميل كما كانت الاغتيالاتُ السابقة، مادة ٌ للإساءة لسوريا وقال المحلل أيمن عبد النور إن توقيت الاغتيال قبل ساعات من جلسة مجلس الأمن الخاصة بإقرار مسودة المحكمة الدولية يثير الكثير من التساؤلات تصل إلى حد الربط بين الأمرين بشكل كامل.
وتوقف السفير السوري في واشنطن عماد مصطفى عند حصول عملية الاغتيال في وقت أعلنت فيه دمشق اعتزامَها التعاون في العملية السلمية في العراق.

هذا وكانت واشنطن قد وجّهت إصبع الاتهام إلى سوريا وإيران بالسعي إلى تقويض الحكومة اللبنانية لوقف إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي.

مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG