Accessibility links

logo-print

مقتل وجرح المئات من العراقيين في مدينة الصدر نتيجة انفجار سيارات مفخخة


أعلنت مصادر في وزارة الداخلية العراقية وأخرى أمنية وطبية اليوم الخميس مقتل 143 شخصا على الاقل وإصابة 220 آخرين بجروح في حصيلة جديدة إثر وقوع أربعة انفجارات متتالية هزت مدينة الصدر الشيعية، إلى الشرق من بغداد.

وكان المصدر ذاته قد أعلن في وقت سابق عن مقتل 30 شخصا على الأقل وإصابة 95 آخرين.

وأوضح أن ما لا يقل عن 115 شخصا قتلوا في حصيلة جديدة كما أصيب 110 آخرون نتيجة انفجار ثلاث سيارات مفخخة وسقوط قذيفة هاون في مناطق متفرقة في مدينة الصدر بفارق زمني بسيط.

وأوضح أن سيارة مفخخة انفجرت في ساحة الخمسة والخمسين في بداية مدينة الصدر تلاها انفجار سيارة أخرى في سوق الحي الشعبي وسط المدينة ثم انفجار سيارة ثالثة في تقاطع المظفر تلاه سقوط قذيفة هاون في مكان الانفجار الأول.

وقال مصدر طبي في مستشفى الإمام علي في المدينة إن الوضع أشبه بمجرزة، مشيرا إلى وجود عدد كبير من الاطفال والنساء بين الجرحى.

وقال مصدر أمني عراقي إن وزارة الصحة في بغداد تعرضت لهجوم شنه مسلحون بعد ظهر اليوم الخميس. وأضاف المصدر أن حوالي 30 مسلحا شنوا هجوما على مقر الوزارة الكائن في منطقة باب المعظم وسط بغداد مما أسفر عن وقوع إصابات يصعب تحديدها.

وتابع أن اشتباكات اندلعت بين المهاجمين وحرس الوزارة تساندهم قوة من الجيش العراقي المتمركزة في مكان قريب.

من جهة أخرى، أفادت الشرطة بأن مسلحين مجهولين اقتحموا مبنى دائرة الطب البيطري في منطقة المرادية في الجنوبي الغربي من بغداد وخطفوا اثنين من حراسها. كما قام مسلحون بخطف اثنين من سائقي الشاحنات على طريق بعقوبة والغالبية.

وأعلنت مصادر أمنية مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا في حوادث طالت أماكن متفرقة في بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى التي تسودها الاضطرابات، والمناطق المحيطة بها.

وأضافت أن مسلحين مجهولين قتلوا ثلاثة أشخاص، اثنان منهم باعة بنزين، في حي المهندسين وسط بعقوبة التي تبعد 60 كلم شمال-شرق بغداد.

وتابعت المصادر قولها إن مسلحين قتلوا سبعة أشخاص في حوادث منفصلة في وسط المدينة وأحياء المفرق والمعلمين.

وأوضحت أن طفلا في العاشرة من عمره قتل نتيجة انفجار عبوة ناسفة في منطقة الوجيهية شرق بعقوبة. كما عثرت الشرطة على جثة شرطي قتله مسلحون الخميس.
XS
SM
MD
LG