Accessibility links

القوات الإسرائيلية تقتل سبعة َفلسطينيين في قطاع غزة وتصيب أكثر من 20 بجروح


قـُتل سبعة ُفلسطينيين وأصيب أكثر من 20 آخرين بجروح في ما يواصل الجيشُ الإسرائيلي عمليات في شمال قطاع غزة في محاولة للحد من إطلاق صواريخ من القطاع على الأراضي الإسرائيلية.
وجاءت هذه العمليات بعد يوم واحد من قرار الحكومة الإسرائيلية مواصلة َ الهجوم الذي تشنه على المنطقة منذ خمسة أشهر.
ومن ناحية أخرى، نفذت سيدة ٌ فلسطينية في الـ 57 من عمرها عملية انتحارية بين عدد من الجنود الإسرائيليين شرق مخيم جباليا ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بجروح.
وأعلنت كتائب عز الدين القسام مسؤوليتها عن هذه العملية.
وتقول أسرة ُالسيدة التي نفذتها إن لتلك الانتحارية التي تدعى فاطمه عمر محمود النجار تسعة َ أبناء و 30 حفيدا.

على صعيد آخر، صرح مسؤول إسرائيلي بارز لوكالة الأنباء الفرنسية بأن إسرائيل تسعى إلى تطوير تكنولوجيا جديدة لاعتراض الصواريخ التي يطلقها الفلسطينيون من قطاع غزة.
وكان الفلسطينيون قد أطلقوا على المناطق الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة خلال السنوات الست الماضية آلاف الصواريخ المحلية الصنع ما أدى إلى مقتل عشرة إسرائيليين، دون أن يتمكن الجيش الإسرائيلي من أن يفعل شيئا حيالها رغم المراقبة الجوية المستمرة وعمليات التوغل في الأراضي الفلسطينية.
وقال المسؤول الإسرائيلي الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه إن إسرائيل تدرس عدة خيارات لاعتراض سبيل صواريخ القسام، وأن اثنين من الخيارات يرتكزان على التكنولوجيا الإسرائيلية المتوفرة، بينما يتركز اثنان آخران على التكنولوجيا الأميركية.
ورغم أن صواريخ القسام بدائية حتى الآن، إلا أن المسؤولين الإسرائيليين يقولون إن دقتها وحمولتها من المواد الناسفة قد تحسنتا بشكل كبير.
وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن المسؤولين في وزارة الدفاع سيقررون خلال الأسابيع المقبلة التكنولوجيا التي سيتم استخدامها.
XS
SM
MD
LG