Accessibility links

إسرائيل ترفض عرضا فلسطينيا يدعو إلى التهدئة وتصفه بأنه غير جدي


رفضت إسرائيل الجمعة عرضا تقدمت به فصائل فلسطينية أبدت فيه استعدادها لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل إذا أوقف الجيش الإسرائيلي عملياته في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت المتحدثة باسم رئاسة الحكومة الإسرائيلية ميري ايسين لوكالة الصحافة الفرنسية: "إن الاقتراح يتعلق بوقف جزئي لإطلاق النار يقتصر على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة مقابل وقف كامل للعمليات الإسرائيلية على كل الجبهات. الأمر ليس جديا".

من جانبه طالب الوزير الإسرائيلي ايتان كابن أحد قادة حزب العمل الحكومة الإسرائيلية بدراسة العرض الفلسطيني بجدية أكبر وأن يكون ردها ايجابيا.

ونقل خليل العسلي مراسل "راديو سوا في القدس عن الوزير الإسرائيلي قوله:"
إذا كان العرض جديا وسيؤدي إلى وقف إطلاق النار فأنا أؤيده وأؤيد إعطاء الفرصة للتهدئة. نحن غير معنيين ولم نكن معنيين بالمعارك في قطاع غزة، كما أننا لم ننسحب من قطاع غزة كي نعود إليه مجددا".

غير أن حركة حماس من جهتها أكدت اليوم الجمعة انه لا مجال للحديث عن تهدئة مع إسرائيل طالما استمر "العدوان" الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس انه "لا مجال للحديث عن تهدئة لان إسرائيل لا زالت تواصل العدوان وتغتال وتقتل وتجتاح في قطاع غزة وتواصل الاعتقالات والاجتياحات في الضفة الغربية".

هذا وكان قد أعلن متحدث باسم الجهاد الإسلامي لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس أن الفصائل الفلسطينية أعربت عن استعدادها لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، إذا أنهى الجيش الإسرائيلي عملياته في قطاع غزة والضفة الغربية.

وأكد خضر حبيب بعد اجتماع بين مسؤولي المجموعات الفلسطينية في غزة "ناقشنا مع المجموعات الفلسطينية مسألة إطلاق الصواريخ. هناك اتفاق على وقف إطلاق الصواريخ في مقابل وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة".

ميدانيا، أعلن مصدر طبي فلسطيني أن ناشطا فلسطينيا في حركة حماس قتل الجمعة برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال قطاع غزة.
وفي الضفة الغربية شن الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة حملة تفتيش واعتقالات في مدينة طولكرم والمناطق المحيطة بها.

مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG