Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات مدينة الصدر في العراق إلى أكثر من 200 قتيل


أعلنت مصادر طبية عراقية الجمعة ارتفاع عدد قتلى التفجيرات التي استهدفت مدينة الصدر الخميس إلى ما لا يقل عن 202 فيما بلغ عدد الجرحى 256 شخصا، وتوقعت المصادر ارتفاع حصيلة الضحايا نظرا لكثرة الحالات الصعبة التي يعاني منها بعض المصابين.

هذا وقررت وزارة الداخلية العراقية فرضَ حظر للتجول على العاصمة بغداد إلى أجل غير مسمى بعد التفجيرات التي هزت مدينة الصدر. وقال مصدرٌ أمني عراقي إن ثماني سيارات ملغومة دخلت مدينة َالصدر، تم تفجيرُ أربع منها وعُثر على خامسة وتم تفكيكـُها، بينما لم يُعثر على الثلاث الباقية ولكن جرى تعميمُ مواصفاتها.

وقال شهود عيان إن التفجيرات الأربعة أدت أيضا إلى تدمير عدد كبير من المحلات التجارية وعربات الباعة الجوالين وإلى احتراق عشرات السيارات.

هذا وقررت وزارة ُ النقل العراقية إغلاق مطار البصرة وموانئِها الثلاثة أم قصر وخور والزبير، حتى إشعار آخر، وذلك احتجاجا على الوضع المأساوي الذي شهدته مدينة الصدر.

وكانت السلطات العراقية قد فرضت حظر التجول في بغداد منذ صباح الخامس من الشهر الحالي وحتى السابع منه، منعا لحدوث أعمال عنف عند النطق بالحكم على الرئيس المعزول صدام حسين ومعاونيه.

هذا وقد حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مما وصفه بيد التآمر السوداء التي تسفك دماء الأبرياء. وحث المالكي الذي سيلتقي مع الرئيس بوش في عمان في الأسبوع المقبل على ضبط النفس وتعهد بملاحقة المسؤولين. واتهم المسؤولون العراقيون تنظيم القاعدة وأنصار الرئيس المعزول صدام حسين بتنفيذ تلك التفجيرات بهدف استفزاز الشيعة والاستفادة مما يخلّفه الاستفزاز من فوضى واضطرابات في البلاد.

من جانبه، أعلن المرجع الشيعيُ في النجف اية ُالله علي السيستاني استنكاره الشديد لتلك التفجيرات كما أعرب عن أسفه وحزنه العميقيْن لما اسفرت عنه من ضحايا ودعا الى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى ردود أفعال غير منضبطة وخارجة عن إطار القانون.

كما أصدر رجلُ الدين الشيعي مقتدى الصدر زعيمُ جيش المهدي بيانا طالب فيه بمعالجة الأمور بالحكمة ودعا إلى الحفاظ على وحدة العراق. وفي النجف، استنكر اسحق الفياض، أحدُ المراجع الأربعة الكبار في المدينة، الاعتداءات الآثمة التي أودت بحياة المواطنين ودعا إلى ضبط النفس مطالبا الحكومة باتخاذ إجراءات سريعة لإنزال أقصى العقوبة بالمجرمين .

بدوره، أدان المرجع محمد سعيد الحكيم الجريمة النكراء متهما التحالف الصدامي المعادي بارتكابها، ودعا المؤمنين إلى عدم الرد على هذا الفعل الإرهابي الذي يضرب الأبرياء وحذر من الفتنة العمياء، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG