Accessibility links

logo-print

التيار الصدري يهدد بتعليق عضويته في البرلمان والحكومة العراقية


هدد التيار الصدري الجمعة بتعليق عضويته في البرلمان والحكومة إذا التقى رئيس الوزراء نوري المالكي الرئيس الأميركي جورج بوش في الأردن.

يأتي ذلك بعد يوم من التفجيرات التي ضربت مدينة الصدر الشيعية وأدت إلى مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة نحو 256 بجروح.

وجاء في بيان أصدره وزراء ونواب الكتلة الصدرية" لما كان دخولنا العملية السياسية لدرء المفاسد .. وحقن الدماء لذا، إذا لم يتحسن الوضع الأمني وتوقف المالكي عن مقابلة بوش في الأردن فإننا سنقوم بتعليق عضويتنا في مجلس النواب وكذلك مشاركتنا في الحكومة".

ويشغل التيار الصدري 30 مقعدا في البرلمان ضمن لائحة الائتلاف الموحد الشيعية (128 مقعدا) بالإضافة إلى عدد من الحقائب الوزارية خصوصا الصحة والاتصالات.

وكان البيت الأبيض قد أعلن الثلاثاء الماضي أن الرئيس بوش سيزور في 29 و30 نوفمبر/ تشرين الثاني الأردن حيث سيلتقي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال البيت الأبيض في بيان له إن المحادثات بين بوش والمالكي ستتركز على التطورات الأخيرة في العراق والتقدم الذي تم إحرازه حتى الآن في مناقشات لجنة مشتركة عليا لنقل المسؤوليات الأمنية إلى العراقيين بالإضافة إلى دور المنطقة في دعم العراق.
XS
SM
MD
LG