Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يدين أعمال العنف في العراق


دان البيت الأبيض سلسلة الاعتداءات التي ضربت مدينة الصدر الخميس واوقعت اكثر من مئتي قتيل فوصفها بانها اعمال عنف جنونية، وأكد عزم الرئيس الأميركي جورج بوش على العمل مع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لاعادة السلام الى العراق.
وقال المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ستانزل إن الولايات المتحدة تدين اعمال العنف الجنونية التي تهدف بشكل واضح لنسف آمال العراقيين في قيام عراق مسالم ومستقر.
واوضح أن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة العراقيين.
واضاف إن من المعيب ان يتعرض من وصفهم بالإرهابيين لابرياء بهدف قلب الحكومة التي انتخبت ديموقراطيا.
واكد ان هؤلاء المجرمين لن يحققوا اهدافهم]. واشار المتحدث الاميركي إلى ان الرئيس بوش ورئيس الوزراء المالكي سيلتقيان الاسبوع المقبل لمناقشة الامن وسبل اقرار السلام والاستقرار في العراق.
واضاف ان"توفير الامن في بغداد والسيطرة على اعمال العنف سيكونان بين الاولويات التي سيبحثها الرئيس بوش مع رئيس الوزراء المالكي اللذان سيلتقيان خلال بضعة ايام فقط
. واكد ان اللقاء ما يزال قائما بالرغم من تهديد انصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
ومن المتوقع ان يلتقي بوش المالكي في الاردن خلال زيارته المقررة للعراق في التاسع والعشرين والثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.
وادت سلسلة تفجيرات في مدينة الصدر الشيعية الى مقتل اكثر من مئتي شخص وتفاقم التوتر بين السنة والشيعة في هذا البلد.
وكانت الكتلة البرلمانية التابعة لمقتدى الصدر والتي تشمل 30 نائبا والتي لها ايضا بعض الوزراء هددت بالانسحاب من البرلمان والحكومة في حال عقد اللقاء بين المالكي وبوش في عمان.
XS
SM
MD
LG