Accessibility links

هنية: إطلاق الصواريخ سيتوقف اذا أوقفت إسرائيل هجماتها على الفلسطينيين


قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الجمعة إن معظم الجماعات المسلحة الفلسطينية ستوقف هجماتها الصاروخية على إسرائيل اذا أوقفت الاخيرة هجماتها على الفلسطينيين.

وقال مسؤولو مستشفيات ان القوات الاسرائيلية قتلت بالرصاص صبيا فلسطينيا عمره عشرة أعوام ونشطا في غزة يوم الجمعة مع مواصلة الجيش هجوما واسعا في القطاع يهدف في الأساس الى منع النشطاء من إطلاق الصواريخ على اسرائيل.

وقال هنية إن حماس وأربعة فصائل فلسطينية أُخرى كبيرة توصلت الى اتفاق لوقف الهجمات الصاروخية على اسرائيل اذا أوقفت اسرائيل هجماتها.

وقال هنية للصحفيين في غزة ان الفصائل الفلسطينية أبدت استعدادها لوقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة مقابل تعهد اسرائيلي بوقف العدوان.

وأضاف هنية أن التعامل بايجابية مع هذا الأمر سيؤدي الى تحقيق الهدوء والاستقرار في المنطقة ولكن اذا كانت اسرائيل تريد مواصلة عدوانها فان الشعب الفلسطيني لن يكون له أي خيار سوى التمسك بحقوقه للدفاع عن نفسه بما يمتلك من قدرات.
وعرضت فصائل فلسطينية مساء الخميس وقف إطلاق الصواريخ اذا أوقفت اسرائيل هجومها العسكري في غزة والضفة الغربية المحتلة. ورفضت اسرائيل العرض.
من جانبها قالت ميري ايسين المتحدثة باسم الحكومة الاسرائيلية انه اذا أوقفت من وصفتهم بفصائل الارهاب حماس والجهاد الاسلامي أنشطتهما الارهابية من قطاع غزة فان اسرائيل لن يصبح لديها سبب للقيام بعمليات في غزة.

وقال هنية اذا قبلت اسرائيل بشروط هدنة وقف اطلاق الصواريخ التي وافقت الجماعات الفلسطينية الخمس عليها فان المزيد من الفصائل المسلحة قد تقبلها ايضا.
لكن لجان المقاومة الشعبية قالت بعد ان ادلى بتصريحاته ان مسلحيها في غزة أطلقوا صاروخين على اسرائيل انتقاما لمقتل الجيش ثلاثة من أعضائها الخميس منهم قائد كبير.
وبدأت اسرائيل هجومها في يونيو حزيران بعد ان خطف مسلحون في غزة جنديا اسرائيليا في غارة عبر الحدود. وقتلت اسرائيل ما يقرب من 400 فلسطيني نصفهم من المدنيين خلال هجماتها.وقتل ثلاثة جنود اسرائيليين.

واعتادت الفصائل الفلسطينية اطلاق صواريخ على اسرائيل في السنوات الماضية وزادت من حدة القصف منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على غزة احيانا بمعدل عشرات الصواريخ يوميا.

ونادرا ما أسفرت تلك الهجمات عن سقوط قتلى ولا تسقط كلها داخل اسرائيل لكن النشطاء تمكنوا في العام الماضي من تصنيع صواريخ أكثر تقدما وهي أكثر فتكا وأبعد مدى.
وقال مسؤولون طبيون فلسطينيون ان القوات الاسرائيلية قتلت بالرصاص صبيا يبلغ عمره عشر سنوات . وقال الجيش الاسرائيلي انه ليس لديه معلومات عن الحادث.
وقالت حركة حماس ان القتيل الآخر هو نشط ومصور تلفزيوني من الجناح العسكري التابع لها. وكان يصور مقاتلي حماس أثناء القتال.
وقال الجيش ان جندييين اسرائيليين أُصيبا بجروح طفيفة في منطقة أُخرى بشمال غزة عندما فجر مسلحون فلسطينيون عبوة ناسفة بالقرب من الجنود.
وتزامنت الاشتباكات الجديدة مع زيارة يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لغزة. ويعقد عباس الذي ينتمي لحركة فتح اجتماعات مع رئيس الوزراء اسماعيل هنية في محاولة لاحياء محادثات تشكيل حكومة وحدة.
وهنية عضو في حركة حماس التي اطاحت بحركة فتح في الانتخابات التي أجريت في وقت سابق من العام وترفض الضغوط الدولية لنبذ العنف والاعتراف باسرائيل.
وقال هنية ان حماس ستكون عنصرا أساسيا في أي حكومة يتم تشكيلها.
واضاف ان هذه القضية حسمت وانها غير خاضعة للتفاوض مع أحد في المجتمع الدولي.
واتهمت حماس عباس يوم الجمعة بفرض ما وصفتها بانها شروط غير مقبولة لتشكيل حكومة وحدة بما في ذلك الافراج عن الجندي الاسرائيلي ووقف الهجمات على اسرائيل.
ويأمل الفلسطينيون في ان تتمكن حكومة وحدة من اقناع الدول الغربية باستئناف المساعدات للسلطة الفلسطينية بعد فرض عقوبات بسبب رفض حماس الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف.
XS
SM
MD
LG