Accessibility links

logo-print

خالد مشعل يهدد بانتفاضة فلسطينية ثالثة ويؤكد أن ثمة إجماعا عربيا على إنهاء الاحتلال


هدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل السبت في مؤتمر صحافي عقده في القاهرة بانتفاضة فلسطينية ثالثة في حال عدم التوصل إلى حل سياسي لإقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967 خلال ستة أشهر وأعلن الحرص على حسم المواقف في الساحة الفلسطينية لصالح تعزيز الجبهة الداخلية، وإنهاء التأزيم.

وأكد مشعل على أن الدول العربية والقوى الفلسطينية بما فيها حركة حماس مجمعة على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطينية على حدود 67. وقال:
"أطالب إسرائيل والولايات المتحدة واللجنة الرباعية والمجتمع الدولي وكل من يهمه الأمر أن يستغل هذه الفرصة وأمامه ستة شهور للاستجابة لهذا المطلب الفلسطيني".

وحذر مشعل من أن عدم الاستجابة لهذه المبادرة سيقوي حماس وكل قوى المقاومة وقد يؤدي ذلك إلى انهيار السلطة وستغلق كل الملفات وتنطلق انتفاضة ثالثة، وسيكون الصراع مفتوحا على مصراعيه وستكون كل الخيارات متاحة.

وردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية عن الطلبات المحددة التي يجب استيفائها خلال فترة الستة أشهر هذه رفض مشعل فكرة التزام أو إعلان مبادئ.

وشدد على أنه لا بد من أفق سياسي حقيقي وإذا لم يستجب للمطلب الفلسطيني فالشعب الفلسطيني سيغلق كل الدفاتر السياسية وتنطلق انتفاضة ثالثة وسيكون صراعا مفتوحا.

وقد اجتمع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الذي وصل إلى القاهرة مساء الأربعاء مع رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان، المسؤول الرئيسي عن الملف الفلسطيني وبحث معه الجهود التي تبذل لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأكد مشعل حرص حركة حماس على ورفع الحصار، وحشد الطاقة الفلسطينية، والتفاهم مع المحيط العربي والإقليمي والدولي بغثة الانطلاق بعد ذلك إلى الملفات الوطنية الكبرى.

وأوضح أن هذه الملفات هي: "القدس وحق العودة ومواجهة الاستيطان والجدار وقضية الأسرى والتخلص من الاحتلال والرد على العدوان وإدارة المقاومة من أجل فتح الأفق السياسي الحقيقي الذي يبلغنا إلى التحرير والحرية والسيادة الحقيقية والدولة الفلسطينية التي ننشدها".

وتقوم مصر بوساطة بين إسرائيل والفلسطينيين لإتمام عملية مبادلة الجندي الإسرائيلي جلعاد شليط بأسرى فلسطينيين ولمساعدة حركتي فتح وحماس على التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية يقبل المجتمع الدولي التعامل معها بما يؤدي إلى استئناف المساعدات المالية المباشرة للسلطة الفلسطينية المعلقة منذ تشكيل حماس للحكومة الفلسطينية في مارس /آذار الماضي.
XS
SM
MD
LG