Accessibility links

logo-print

أمين عام هيئة علماء المسلمين يطالب العالم بسحب اعترافه بالحكومة العراقية الحالية


أعلن حارث الضاري أمين عام هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر صحافي بالقاهرة أن الهيئة أدانت على مدى شهور قتل العراقيين من كافة الطوائف وقدم قائمة بالمناسبات التي ضمنتها منظمته السنية - هيئة علماء المسلمين تنديدات محددة بأعمال القتل.

وألقى الضاري باللائمة على كل من الولايات المتحدة والحكومات العراقية المتعاقبة في انهيار القانون والنظام في العراق بعد دخول القوات الأميركية في عام 2003.
وقد تجنب السبت تلبية دعوة لإصدار أوامر لأتباعة بعدم قتل الشيعة.

هذا وقد رفض الحزب الإسلامي في العراق تصريحات الأمين العام لهيئة علماء المسلمين الشيخ حارث الضاري والتي طالب فيها الدول العربية بعدم الإعتراف بحكومة المالكي.
وفي تصريح لراديو سوا اوضح القيادي في الحزب الإسلامي العراقي سليم الجبوري بقوله إن الحزب يعمل جاهدا لانجاح الحكومة شريطة تعاون القوى السياسية الاخرى معه ويريد الحزب الإسلا مي حكومة قوية وعادلة غير ان المؤثرات الجانبية هي التي تعيق عمل الحكومة وكذلك فإن للميليشيات اثرها على الدوائر الحكومية.

وكان رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر قد قال الجمعة إنه يتعين على الضاري وغيره من زعماء السنة أن يصدروا فتاوى لأتباعهم من الأقلية السنية بتحريم قتل الشيعة والانضمام لعضوية تنظيم القاعدة.

ووعد الصدر بأن يعارض مذكرة الاعتقال التي أصدرتها الحكومة العراقية بحق الضاري للاشتباه في وجود صلات له بالإرهاب إذا أصدر الزعيم السني هذه الفتاوى ولبى غيرها من الشروط.

الا أن الضاري الذي وصل إلى القاهرة قادما من سوريا قال إنه يرفض التمييز بين السنة والشيعة. وأضاف أن عمليات إدارة الاحتلال السياسية وصلت بها اليوم إلى طريق مسدود وجعلت العراق يصل إلى حافة الهاوية، حسب قوله.

وناشد الضاري الحكومات العربية بوجه خاص والعالم أجمع والأمم المتحدة سحب اعترافها بالحكومة العراقية. وقال إنه يدعو الدول العربية ومصر للتصدي لهذه الحكومة التي قال إنها تستغل الطائفية.

هذا وقد أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي السبت أن اللجنة الخاصة للجامعة العربية حول العراق التي تضم 10 دول ستعقد اجتماعا في الخامس منديسمبر/ كانون الأول المقبل على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة.

وقال مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية هاني خلاف للصحافيين عقب اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين إن الوزراء العرب العشرة أمامهم مطالب قوية من الدول العربية إلى كافة الفصائل والقوى العراقية بوقف حمامات الدم في العراق التي تعرقل كل تصور لبناء بلد آمن ومستقر.

وتقرر هذا الاجتماع بعد تصاعد العنف الطائفي في العراق خصوصا إثر التفجيرات التي أدت إلى مقتل أكثر من 200 شخص في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية في بغداد الخميس.

وتضم اللجنة الخاصة بالعراق وزراء خارجية العراق والكويت والسعودية والأردن وسوريا ومصر والبحرين والإمارات والسودان والجزائر إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
XS
SM
MD
LG