Accessibility links

تقرير أميركي يكشف عن معسكرات تدريب لجماعات سنية وهابية معادية للحكومة العراقية في ديالى


نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن اللفتنانت كيرنل اندرو بوباس اليوم قوله إن القوات الاميركية في العراق تقاتل وحدات من المسلحين على درجة عالية من الانضباط والتدريب.
وأوضح الكيرنل الاميركي الذي شهد معركة بين قوات اميركية ومسلحين في قرية تركي التي تقع في محافظة ديالى على مقربة من الحدود العراقية الايرانية أن الجماعات السنية المسلحة تدير معسكرات تدريب شرقي بغداد، تعمل على إعداد مسلحين على درجة عالية من الكفاءة والانضباط والتدريب ليتمكنوا من مواجهة القوات العراقية والاميركية على الارض بدلاً من اللجوء الى اسلوب شن عمليات والفرار.
وأشار الضابط الاميركي الى ان معركة قرية تركي استمرت نحو أربعين ساعة وقتل خلالها خمسة وسبعون متمردا وجنديان اميركيْان لافتاً الى ان قائد المسلحين بدى وكأنه يقود سرية مسلحة نظامية.
واضاف الكيرنل بوباس ان المسلحين بنوا شبكة معقدة من الخنادق في مزارع المنطقة ومخابىء اسلحة مشيرا الى انه تم العثور في المنطقة ايضاً على مدفيعن مضادين للطائرات وهو أمر تراه القوات الاميركية لاول مرة منذ سنوات.
ولفت بوباس الى ان المسلحين انشأوا معسكر التدريب في المنطقة بعد خروج القوات الاميركية منها في خريف عام الفين وخمسة. وقال ان المسلحين هم من العرب السنة الذين ينتمون للمذهب الوهابي ويُعتقد ان قائدهم اسمه ابو عبد الرحمن، وهو كندي من اصل عراقي ، متزوج من امرأة من قرية تركي.
من جانبه، نقل الكابتن تيم شريدان من الاستخبارات العسكرية الاميركية عن كبار ضباط الجيش الاميركي العاملين على تدريب قوات عراقية، أن المسلحين اقاموا عدة معسكرات تدريب للمتمردين في المناطق الريفية وسط ديالى وشرقها شبيهة بالمعسكر الموجود في قرية تركي.
واضاف ان الذين يتخرجون من هذه المعسكرات من المسلحين الذي ينتمون الى جماعة تسمى المجلس السني ينتشرون في مناطق أخرى مثل بعقوبة وغيرها.
XS
SM
MD
LG