Accessibility links

logo-print

تشاد تتهم السودان والسعودية بزعزعة استقرارها والمتمردون يتقدمون نحو العاصمة


اتهمت الحكومة التشادية كل من السودان والسعودية بدعم المتمردين التشاديين، وقال وزير الداخلية التشادي إن لدى بلاده أدلة على ذلك سيتم إعلانها فيما بعد.
وقد احتشد جنود تشاديون في عربات مدرعة على الطرق الاستراتيجية في الوقت الذي شوهد فيه فصيل من المتمردين المعارضين للرئيس التشادي ادريس ديبي يتقدم نحو العاصمة نجامينا.
وكان مقاتلو اتحاد قوى الديموقراطية والتغيير قد أخلوا مدينة ابيشيه كبرى مدن شرق تشاد حيث استعادت القوات الحكومية السيطرة على المدينة دون معارك مع طلوع نهار الاحد.
من ناحيته، قال وزير الاتصالات التشادي حورماغي موسى دومغور إن بلاده ضحية استهداف تقف وراءه كل من السودان والسعودية، واتهم الدولتين بتدريب المتمردين وبتقديم دعم لوجستي لهم لمهاجمة تشاد من جبهات عدة في الشرق. وقال إن الهدف هو نشر الأوصولية التي يروج لها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، على حد تعبيره .
وتقول مصادر ديبلوماسية غربية في نجامينا إن هناك معلومات تؤكد أن المتمردين يتجهون صوب العاصمة، وذلك بعد ساعات من استعادة الحكومة التشادية لمدينة أبشي التي انسحبت منها قوات المتمردين دون مقاومة .

وفي تطور، لاحق أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عن قلقه من تطور الوضع في تشاد وحذر المتمردين من الاستيلاء على العاصمة بالقوة .
ودعا عنان الجانبين التوقف الفوري عن القتال والعمل على حل القضايا عن طريق المفاوضات وتحقيق المصالحة الوطنية وتأمين الاستقرار في البلاد .
إلى ذلك، حذرت وكالة الأمم لشؤون اللاجئين من أن القتال في شرق تشاد يهدد بقطع المساعدات عن آلاف النازحين من اللاجئين التشاديين والدارفوريين في تشاد، مما يعرض آلاف الأرواح إلى الخطر.
وقال انتونيو غوتيريس مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في بيان له إن شريان الحياة الإنساني ضعيف جدا وأضاف: اننا نخشي أن يؤدي تصاعد العنف لقطعه تماما .
وكانت الحكومة السودانية قد نفت أي علاقة لها بالتطورات الجارية في تشاد واعتبرت التطورات الجارية على مقربة من حدودها الغربية شأنا داخليا لاعلاقة لها به .
على صعيد آخر، حثت الحركة الشعبية لتحرير السودان الحكومة على العدول عن قرارها رفض نشر قوات دولية في دارفور، وقال باغان آموم الأمين العام للحركة إن نشر القوات سيساعد في حماية المواطنين وتسهيل توزيع مواد الإغاثة. وأضاف آموم لـ"راديو سوا " :
XS
SM
MD
LG