Accessibility links

دراسة: الأغذية الدهنية لا ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي


أجرت جامعة هارفارد الأميركية دراسة ومتابعة لـ 80 ألف امرأة على مدى 20 عاما، وأثبتت عدم وجود دليل على أن الأغذية الغنية بالدهون تزيد من خطر إصابة النساء المسنات بسرطان الثدي، خلافا لدراسات سابقة.
وتوصل الباحثون إلى أن ما يتم تناوله من دهون في منتصف العمر أو في مرحلة متأخرة، ليس له علاقة مباشرة بالإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث.
كما لم يثبت أن الدهون المشبعة من المنتجات الحيوانية تؤثر على نسبة خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي، بل ثبت أن تناول نسبة مرتفعة من الدهون يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء اللاتي لديهن مقاومة عالية للأنسولين. وهو ما يعتبر دليلا على إمكانية الإصابة بالبول السكري.
وطبقا للباحثين، فإن من المحتمل أن يكون هذا الأثر الايجابي سببه مستويات السكر المنخفضة في الدم. ويمكن أن يتسبب الغذاء الذي تنخفض فيه الدهون وترتفع فيه الكربوهيدرات في ارتفاع نسبة الأنسولين، وهو الهرمون الذي ينتج سكر الدم، عند النساء اللاتي لديهن مقاومة للأنسولين. وتشير بعض البحوث إلى أن ارتفاع مستويات الأنسولين المزمنة قد تساهم في نمو سرطان الثدي.
وتناقض نتائج هذه الدراسة، التي نشرت في الدورية الأميركية للأوبئة، دراسات سابقة ربطت بين ارتفاع نسبة الدهون في الغذاء وارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي.
لكنها أشارت إلى أن بعض الدهون الصحية مثل أحماض اوميجا-3 الدهنية التي توجد في الأسماك قد تقلل من خطر إصابة النساء بالمرض.
وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة ايستر اتش جيه كيم لوكالة رويترز للأنباء إن الرسالة المستفادة بالنسبة للنساء اللاتي انقطع لديهن الطمث، هي أن تقليل الأغذية الدهنية لا يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. مضيفة ألا تعتبر النساء أن هذا تصريحا بتناول ما يريدونه من الدهون.
وبنت كيم وزملاؤها النتائج التي توصلوا إليها على بيانات من دراسة لصحة آلاف النساء الأميركيات منذ عام1976 ، وعددهن80375 قد ملأن استبيانات غذائية كل عامين بدءً من 1980 وحتى 2000 لتقرير إصابتهن بالسرطان من عدمه.
وعندما أدخل الباحثون في اعتبارهم عوامل أخرى مثل العمر والتغيرات الطارئة على الوزن، بمرور الوقت وتاريخ الإصابة بسرطان الثدي في العائلة، توصلوا إلى أن الأغذية الدهنية لا ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تذكر.
ويوصي الخبراء عموما بنظام غذائي غني بالخضروات والألياف والدهون غير المشبعة التي توجد في زيت الزيتون والمكسرات والأسماك.
XS
SM
MD
LG