Accessibility links

الجيش الأميركي في العراق يعلن عن سقوط مقاتلة أميركية وأعمال العنف تودي بحياة 27 شخصا


أصدر الجيش الأميركي في العراق بيانا جاء فيه أن مقاتلة أميركية من طراز اف- 16 وعلى متنها طيار واحد تحطمت الاثنين خلال تقديمها دعما لقوات التحالف في عمليات عسكرية شمال غرب بغداد وقال شهود عيان إن الطائرة سقطت قرب مدينة الكرملة شمال الفلوجة ولم ترد بعد معلومات عن مصير الطيار.

وأعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل 27 شخصا على الأقل في أعمال عنف الاثنين، بينهم تسعة من عناصر الشرطة في اشتباكات في أحياء ببغداد، بالإضافة إلى مناطق أخرى.

وقالت المصادر في مستشفى اليرموك إنه تم تسلم 13 جثة بينها تسعة لعناصر من الشرطة و20 جريحا جميعهم من الشرطة إثر اشتباكات اندلعت مع مسلحين في أحياء السيدية والدورة واليرموك.

وأوضحت مصادر أمنية أن سبعة من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح وتم اعتقال 11 مسلحا وضبط كميات من العبوات الناسفة بحوزتهم اثر هجوم استهدف دوريات للشرطة في منطقة تقع جنوب بغداد.

وكانت السلطات العراقية رفعت الاثنين حظر التجوال الذي فرضته في بغداد منذ مساء الخميس الماضي إثر التفجيرات الدامية التي استهدفت مدينة الصدر وأسفرت عن سقوط أكثر من 200 قتيل و250 جريحا.

من جهة أخرى، عثرت الشرطة على خمس جثث ملقاة على جانب الطريق المؤدي إلى بعقوبة قرب منطقة النهروان، شرق بغداد.

إلى ذلك، أعلن مصدر في الشرطة أن مسلحين يستقلون سيارات مدنية هاجموا حرس دائرة أمانة بغداد فخطفوا ثلاثة منهم واقتادوهم إلى جهة مجهولة.

وفي بعقوبة، أعلنت مصادر الشرطة مقتل 14 شخصا في عمليات اغتيال متفرقة في محافظة ديالى. وأوضحت أن سلسلة من عمليات الاغتيال شهدتها المحافظة المضطربة أسفرت عن مقتل 14 شخصا بينهم اثنان من موظفي وزارة النفط في منطقة الخالص شمال بغداد.

وتضم محافظة ديالى ذات الغالبية السنية، وكبرى مدنها بعقوبة، خليطا من المذاهب والقوميات بحيث يمكن اعتبارها عراقا مصغرا.

من جهة ثانية أعلن الجيش الأميركي الاثنين أن حريقا كبيرا اندلع في أحد الأنابيب الناقلة للنفط بالقرب من بلدة المحمودية جنوب بغداد دون معرفة الأسباب. وأوضح الجيش في بيان أن قوات التحالف والجيش العراقي هرعت إلى الموقع حيث تقوم بتأمين الحماية لمنع حدوث أضرار وإصابات بين المدنيين.
ولم يكن ممكنا معرفة حجم الخسائر والأضرار الناجمة عن الحريق.
XS
SM
MD
LG