Accessibility links

المحكمة العسكرية تؤجل نظر قضية كشف العذرية


قررت المحكمة العسكرية يوم الثلاثاء تأجيل نظر القضية المتهم فيها مجند طبيب والمعروفة إعلاميا باسم " كشف العذرية " إلى جلسة يوم 14 يناير/كانون الثاني الجاري.

ويأتي القرار بعد أن قرر القضاء العسكري التحقيق في هذه الوقائع بعد أن أقامت مواطنة مصرية تدعى سميرة إبراهيم دعوى أمام محكمة القضاء الإداري، قالت فيها إنها تعرضت لاختبار فحص العذرية على يد أطباء من القوات المسلحة أثناء اعتقالها في إحدى التظاهرات.

وحكمت محكمة القضاء الإداري الأسبوع الماضي بعدم توقيع هذه الفحوصات مؤكدة أن إجراء الكشف عن عذرية الفتيات المشاركات في المظاهرات يخالف أحكام الإعلان الدستوري ويعد انتهاكا لحرمة جسد الإناث وعدوانا على كرامتهن.

من جانبه، قال رئيس هيئة القضاء العسكري اللواء عادل المرسى إن حكم محكمة القضاء الإداري "ليس له محل من التنفيذ".

وأوضح أنه لا يوجد أصلا قرار في لائحة السجون العسكرية يقضى بالكشف عن العذرية مؤكدا أنه لو قام أحد بالكشف عن العذرية سيكون ذلك تصرفا شخصيا يستوجب المساءلة الجنائية.

وكانت منظمة العفو الدولية قد انتقدت المجلس العسكري لقيامه بكشوف العذرية على الفتيات أثناء اعتقالهن، وهو ما برره عسكريون بأنه ضرورة لتجنب اتهامات للجنود باغتصاب هؤلاء الفتيات.

XS
SM
MD
LG