Accessibility links

واشنطن بوست تنقل عن تقرير استخباري تزايد التمرد في العراق وعدم القدرة على هزيمته


نقلت صحيفة واشنطن بوست عن تقرير استخباري سري لقوات المارينز أن القوات الأميركية لا تستطيع القضاء على التمرد في غرب العراق كما لا تستطيع الحد من الشعبية المتزايدة لتنظيم القاعدة في المنطقة.

وقالت الصحيفة إن التقرير المؤلف من خمس صفحات وتمت صياغته في أغسطس/ آب يركز على محافظة الأنبار السنية في غرب العراق.

وصرح مسؤول استخباري أميركي بارز طلب عدم الكشف عن هويته للصحيفة بأن المشاكل مازالت منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني كما هي. وأضاف أن المشاكل الرئيسية المتعلقة بانعدام السيطرة وتزايد التمرد لا تزال على حالها.

وطبقا للتقرير فإن الوضع الاجتماعي والسياسي تدهور إلى درجة أن القوات الأميركية والعراقية لم تعد قادرة عسكريا على هزيمة التمرد في محافظة الأنبار.

وكتب التقرير بيتر ديفلين مسؤول الاستخبارات العسكرية البارز الذي يعمل في المنطقة. وطبقا للصحيفة فإنه لم يتم إطلاع الجيش العراقي على التقرير.

وقال التقرير إن العراقيين السنة يخوضون معركة يومية من أجل البقاء ويخشون من مذابح على أيدي الأغلبية الشيعية ويعتمدون بشكل متزايد على القاعدة في العراق باعتبارها أملهم الوحيد في وجه الهيمنة الإيرانية المتزايدة في بغداد.

وأضاف التقرير أنه من وجهة نظر السنة، فإن خوفهم الكبير قد تحقق: فإيران تسيطر على بغداد وتم تهميش أهل الأنبار.

وتابع التقرير أنه باستثناء نشر ما بين 15 و 20 ألف جندي إضافي في المنطقة إضافة إلى ضخ مليارات الدولارات من المساعدات فيها فلا يوجد ما يمكن أن يفعله الجنود الأميركيون للتأثير على التمرد في المحافظة.

ويصف التقرير القاعدة في العراق بأنها منظمة مهيمنة ذات نفوذ في المحافظة أكثر أهمية من السلطات المحلية والحكومة العراقية والقوات الأميركية في قدرتها على التحكم في الحياة اليومية للسنة العاديين.
XS
SM
MD
LG