Accessibility links

أفغانستان تتصدر محادثات قمة حلف شمال الأطلسي


بحث زعماء دول حلف شمال الأطلسي خلال الجولة الأولى من محادثاتهم في قمة لاتفيا في ريغا مسألة تعزيز مهمة الحلف في أفغانستان ودعم الحرب على الإرهاب.
في هذا الإطار، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الوفد الايطالي أن رؤساء الدول والحكومات سيواصل اجتماعاتهم الأربعاء على أن تنهي القمة أعمالها عند الظهر. وأوضح المصدر أن رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي والأمين العام للحلف الأطلسي جاب دي هوب شيفر أجريا محادثات مغلقة. وأقيمت مأدبة عشاء في دار الأوبرا الوطنية في ريغا حيث شارك معظم القادة قبل العشاء في حفل فني تقليدي.
يذكر أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك وصل إلى ريغا مع بدء العشاء مباشرة. وقبيل القمة، دعا كل من الرئيس بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير والأمين العام للحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر الدول المشاركة في الحلف إلى إرسال مزيد من القوات لمواجهة تمرد طالبان في أفغانستان. كما حثوا الدول الأعضاء على التخلي عن القيود المفروضة على استخدام قواتها والتي تعقد مهمة الحلف. ولفت بوش إلى أن أفغانستان أهم عملية عسكرية للحلف.
وقال: "بوقوفنا معا في أفغانستان سنحمي شعبنا وندافع عن حريتنا ونبعث برسالة واضحة إلى المتطرفين". بدوره، حث بلير دول الحلف على مضاعفة جهودها في أفغانستان.
أما شيفر، فقال: "من غير المقبول أن تكون بعثتنا في الجنوب لا تزال تفتقر إلى 20 في المئة من حاجاتها".
وجدد شيفر دعوته دول الحلف إلى رفع القيود المفروضة على إرسال القوات إلى مناطق لا تنتشر فيها، لافتا إلى أن هذه القيود تلغي الفاعلية العملانية. كذلك حث شيفر الأجهزة الدولية مثل الاتحاد والأمم المتحدة والبنك الدولي والمنظمات غير الحكومية على أداء دور أكبر في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG