Accessibility links

جنبلاط يربط الأزمة السياسية في لبنان بموضوع المحكمة الدولية


ربط رئيس اللقاء الديموقراطي في البرلمان اللبناني وليد جنبلاط بين الأزمة السياسية الحادة في البلاد وبين الموقف من المحكمة الدولية.
وشدد في حديث مع "راديو سوا" على ضرورة أن تبسط الحكومة شرعيتها حتى يمكن محاسبتها بعد ذلك على ضبط الأمن.
وأشار جنبلاط إلى أن ثمة قوى يمكنها القيام بعمليات تخريب في أي وقت وأي مكان.
من ناحية أخرى، وفي ظل الأزمة السياسية التي يمر بها لبنان، عقد لقاء قرنة شهوان الذي يضم عددا من القيادات المسيحية اجتماعا مع البطريرك نصر الله صفير رئيس الكنيسة المارونية.
وإثر الاجتماع أعلن النائب بطرس حرب أن اللقاء يأمل عدم لجوء أي طرف إلى التظاهر.
وأشار إلى أن اللقاء جدد مطالبته باستقالة الرئيس اللبناني إميل لحود.
بدورها، كررت الهيئات الاقتصادية في لبنان تحذيرها من خطورة التحرك في الشارع.
يذكر أن حزب الكتائب اللبنانية الذي ينتمي إلى الغالبية المناهضة لسوريا دعا إلى تهدئة بين القوى السياسية لمدة 10 أيام بهدف إعطاء فرصة لتسوية سياسية للأزمة التي يشهدها لبنان.
وقال رئيس الحزب كريم بقرادوني إن الرئيس الأعلى للحزب الشيخ أمين الجميل الذي اغتيل نجله وزير الصناعة بيار الجميل الأسبوع الماضي اجتمع برئيس البرلمان نبيه بري واقترح عليه مشروع التهدئة لمدة 10 أيام بحيث تمتنع الحكومة في هذه الفترة عن اتخاذ قرارات تعارضها الأقلية، في المقابل تمتنع المعارضة عن النزول إلى الشارع بغرض إسقاط الحكومة.
وقد كشف عمر كرامي الرئيس الأسبق للحكومة اللبنانية في هذا الإطار أنه طرح على الجميل خطة ثلاثية من أجل معالجة الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.
XS
SM
MD
LG